مصنع إيراني ينتج أعلام أميركا وإسرائيل لحرقها في المظاهرات

مصنع إيراني ينتج أعلام أميركا وإسرائيل لحرقها في المظاهرات
(أ ب)

شهد مصنع "ديبا برجم" لصناعة الأعلام في العاصمة الإيرانية طهران زيادة بارزة في وتيرة إنتاج الأعلام الإسرائيلية والأميركية، في ظل تصاعد التوترات الأميركية الإيرانية إلى أعلى مستوى منذ عقود، بعد مقتل القائد العسكري الإيراني الكبير، قاسم سليماني.

وكان سليماني قد قتل في ضربة شنتها طائرة أمريكية مسيرة في بغداد، في الثالث من كانون الثاني/ يناير، مما دفع إيران للرد بهجوم صاروخي على قاعدة عسكرية تستضيف قوات أمريكية في العراق بعد أيام.

ويطبع شبان وشابات في المصنع القائم في بلدة خمين جنوب غربي العاصمة طهران، الأعلام الأميركية والإسرائيلية يدويا، ثم يقومون بنشرها حتى تجف، بهدف إحراقها في المظاهرات التي ترعاها الدولة في إيران.

ويُذكر أن المصنع كان قد أنتج أكثر من 2000 علمًا في الشهر خلال فترات الذروة، وينتج أكثر من 1.5 مليون قدم مربعة من الأعلام كل عام.

(رويترز)

وقال مالك مصنع "ديبا برجم" لصناعة الأعلام، قاسم قانجاني أنه "لا توجد مشكلة بين الإيرانيين وبين الشعبين الأمريكي والبريطاني، وأن مشكلة مع حكامهما ورؤسائهم، ومع السياسة الخاطئة التي يتبعونها"، وأضاف قانجاني أن "شعبا أمريكا وإسرائيل يعلمان أنه ليست لدى الإيرانيين مشكلة معهم، وأنهم بحرق أعلام هذه البلدان في مسيرات مختلفة فإن ذلك للتعبير عن احتجاجهم فقط".