جيف بيزوس يؤسّس صندوقا لمكافحة التغير المناخي

جيف بيزوس يؤسّس صندوقا لمكافحة التغير المناخي
(أرشيفية- أ ب)

أعلن جيف بيزوس، مؤسّس شركة "أمازون"، مؤخرًا، عن تأسيس "صندوق بيزوس للأرض" بهدف مكافحة التغيّر المناخي.

وتبرّع بيزوس عشرة مليارات دولار من أمواله الخاصة لإطلاق هذا الصندوق، ويشكّل هذا المبلغ 7.7 % من مجمل ثروته الشخصية التي تقدّرها مجلّة "فوربز" بـ130 مليار دولار.

وقال رئيس شركة "أمازون" إن "هذه المبادرة العالمية ستموّل أعمال علماء وناشطين ومنظّمات غير حكومية، وأي جهد مبذول يقدّم فرصة حقيقية للمساعدة في الحفاظ على البيئة وحمايتها"، مشيرًا إلى أن المنح الأولى ستقدم اعتبارا من الصيف المقبل.

وشدّد بيزوس في رسالته التي أرفقها بصورة للكوكب على أنه "يمكننا إنقاذ الأرض"، داعيًا إلى "تحرك مشترك بين الشركات الكبيرة والصغرى والدول والمنظّمات العالمية والأفراد".

وتابع بيزوس "أريد العمل مع آخرين لتعزيز الوسائل المتاحة وإيجاد أخرى، وأيضاً للبحث عن سبل جديدة لمكافحة التأثير المدمّر للتغيّر المناخي"، وختم قائلا إن "الأرض هي الأمر المشترك الوحيد بيننا جميعًا، دعونا نحميها معًا".

ويأتي هذا الإعلان بعد 20 يومًا على توقيع 300 موظف في "أمازون" عريضة تنتقد المجموعة بسبب سياستها البيئية.

وتطالب مجموعة "موظّفي أمازون للعدالة المناخية"، الشركة ببذل المزيد في خطّتها البيئية التي كشفت عنها في أيلول/ سبتمبر الماضي، حين وعد بيزوس بأن تحقّق "أمازون" الحياد الكربوني بحلول العام 2040، أي قبل 10 سنوات من الموعد المحدّد في اتفاق باريس للمناخ.

وتحتاج مجمعات الخوادم المعلوماتية الخاصّة بالشركة إلى الكثير من الطاقة لتبريدها، وقد جعلت "أمازون" من الحوسبة السحابية (كلاود) مصدرا مهمًا لتحقيق الأرباح.

وتفيد منصّة "كلايميت ووتش" الإلكترونية، أن "أمازون" تنتج 44,4 مليون طن من مكافئ ثاني أكسيد الكربون سنويًا، ما يشكّل أكثر من 10% من مجمل الانبعاثات السنوية في فرنسا.

وتجدر الإشارة إلى أن جيف بيزوس أسس أيضا شركة الفضاء "بلو أوريجين" التي تهدف إلى تطوير النشاط البشري في الفضاء ولا سيّما على القمر، للتخفيف من التلوّث على الأرض.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص