سباق قرصنة للكمامات بين الدول الكبرى

سباق قرصنة للكمامات بين الدول الكبرى
توضيحية (pixabay)

اشتعلت في ظلّ انتشار وباء فيروس كورونا المستجدّ حروب من نوع جديد بين الدّول، خاصّة الكبرى، الّتي بدأت "القرصنة المعاصرة" على حدّ تعبير مسؤول ألمانيّ، عبر الاستيلاء على شحنات من المعدّات الطّبيّة وكمّامات الوجه والقفّازات الواقية، كانت تتّجه إلى دول أخرى، في مشهد غير مسبوق.

المثال الأول على هذه الحروب العابرة للقارات حدث بين التشيك وإيطاليا، أوائل آذار/ مارس الماضي، حيث صادرت التشيك 110 آلاف كمّامة كانت قد قد اشترتها إيطاليا. وتم حل المشكلة، بعد تدخل القنوات الدبلوماسية.

مصادرة فرنسية

وواجهت روما مشكلة مماثلة مع باريس، حيث احتجزت السلطات الفرنسية كمامات اشترتها شركة الرعاية الصحية السويدية "مولنليكه" (Mölnlycke) ، في الثالث من الشهر الماضي، لصالح كل من إيطاليا وإسبانيا. وبعد تدخل الحكومة السويدية، وافقت فرنسا على تسليم جزء من كمية الكمامات المحتجزة إلى كل من إيطاليا وإسبانيا، الأكثر تضررًا من الفيروس.

وبعد نحو أسبوعين من الجهود الدبلوماسية، أرسلت باريس نصف كمية الكمامات المحتجزة فقط إلى إيطاليا وإسبانيا.

فيما أعلنت الشركة السويدية أن طلباتها لشراء الكمامات لصالح إيطاليا وإسبانيا ستمر مستقبلًا عبر بلجيكا، لتفادي تكرار ما حدث؛ وقال الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، نهاية الشهر الماضي، إن قضية الكمامات تعبر عن قضية سيادة وطنية حساسة، وإن فرنسا بدأت بزيادة إنتاجها من الكمامات ومعدات الحماية اللازمة من الفيروس.

كما صادرت ألمانيا 240 ألف كمّامة كانت معدّة للتصدير إلى سويسرا، في الثامن من الشهر الماضي. وأطلقت سويسرا مبادرة دبلوماسية لحل المشكلة.

كمامات صينية

أعلن رئيس منطقة باكا الفرنسية (جنوب)، رينو موسيليه، في 2 نيسان/ أبريل الجاري، أن الصين أرسلت كمامات ومنتجات حماية أخرى، كانت قد طلبتها فرنسا، إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

وأضاف أن الأميركيين اشتروا الكمامات، التي طلبها الفرنسيون، ودفعوا ثمنها للصين نقدًا، فغيرت طائرة الشحن مسارها من فرنسا إلى الولايات المتحدة.

قرصنة أميركية

ووجهت ألمانيا اتهامًا إلى الولايات المتحدة بمصادرة 200 ألف كمامة اشترتها برلين لمكافحة الوباء. وقال السناتور الألماني، أندرياس جيزيل، في 3 نيسان/ أبريل الجاري، إن الولايات المتحدة استولت في بانكوك، عاصمة تايلاند، على أقنعة من نوع "FFP-2"، اشترتها إدارة مقاطعة برلين.

واعتبر أن "تصرفات الولايات المتحدة هي نموذج للقرصنة المعاصرة". وطلب جيزيل من الحكومة الألمانية الفيدرالية إخطار الولايات المتحدة بضرورة الالتزام بالقواعد الدولية، وتابع أنّه لا يمكن لواشنطن معاملة الشركاء، عبر الأطلسي، بهذا الشكل.. لا يجب تطبيق أساليب "الغرب المتوحش"، حتى في أوقات الأزمات العالمية.

ومع تكرار مثل هذه القرصنة، انتقد وزير الصحة الألماني، ينس سبان، اشتعال حرب كمامات بين الدول الغربية.

صراع أميركي داخلي

وحتى داخل الولايات المتحدة الأميركية، اندلعت حرب كمامات بين الولايات والحكومة الفيدرالية.

وصادرت وكالة حكومية اتحادية في ميناء نيويورك 3 ملايين كمامة اشترتها ولاية ماساتشوستس (شمال شرق)، وفق صحف أميركية لم تُفصح عن اسم الوكالة.

وذكرت صحيفة "واشنطن بوست"، نهاية الشهر الماضي، أن بعض الولايات الخاضعة لسيطرة الحزب الجمهوري (ينتمي إليه الرئيس الأميركي دونالد ترامب) حصلت على دعم أكثر مما طلبت.

وهدد ترامب شركة لصناعة الكمامات الواقية (M3) ، حتى توقف صادراتها من الكمامات إلى الدول الأخرى. وقال ترامب، في 3 نيسان/ أبريل الجاري، إن استمرار الصادرات من الكمامات ستكون له "عواقب وخيمة" على الشركة، وسيكلفها الكثير.

وربما تتكرر مثل هذه الممارسات في المستقبل، أو حتى تتطور إلى الأسوأ، في ظل استمرار انتشار كوفيد-19.

وحتى صباح الجمعة، بلغت إصابات كورونا حول العالم أكثر من مليون و600 ألف، والوفيات تجاوزت 95 ألف، بينما المتعافين نحو 357 ألف.