هل أضرّتكم كورونا ماليا؟ هؤلاء ضاعفوا ثرواتهم بسببها!

هل أضرّتكم كورونا ماليا؟ هؤلاء ضاعفوا ثرواتهم بسببها!
بيزوس أثرى أثرياء العالم (أ ب)

في الوقت الذي أفقرت جائحة كورونا عددًا كبيرًا من الناس الذين تقطّعت بهم السُّبُل مع التراجع الاقتصادي ووقف المصانع عن العمل، ازدادت ثروة مليارديريّ الولايات المتحدة بقرابة نصف تريليون دولار، وفقًا لشبكة "سي إن بي سي".

ويستند التقرير إلى بيانات مجلة "فوربس" للفترة بين آذار/مارس وأيار/مايو.

وتصدّر مؤسس شركتي "تسلا" و"سبيس إكس"، إيلون ماسك، أكبر نسبة مكاسب خلال الشهرين، حيث شهد صافي ثروته قفزة بنسبة 48 في المائة في شهرين إلى 36 مليار دولار، تلاه مؤسس شركة "أمازون"، جيف بيزوس، بإضافته 34.6 مليار دولار، ومن ثم مؤسس "فيسبوك"، مارك زوكربيرغ، بـ25 مليار دولار.

وارتفعت ثروة بيزوس إلى 147 مليار دولار، بينما ارتفعت ثروة زوكربيرغ إلى 80 مليار دولار، واللافت أنّ ثروة بيزوس ارتفعت ثروتها بمقدار الثلث، لتثل 48 مليار دولار.

ومقابل هذه الأرباح، التي تتركّز في قطاع التكنولوجيا، شهد قطاع السياحة خسائر فادحة، نظرًا لتوقّف الطيران وإغلاق الفنادق، بالإضافة إلى الخسائر في قطاع الملابس، فتراجعت ثروة صاحب شركة "بولو رالف لورين" تراجعًا بـ100 مليون دولار، بينما تراجعت ثروة صاحب الفنادق الملياردير جون بريتزكر، بمقدار 34 مليون دولار إلى 2.56 مليار دولار.

ويأتي هذا الرخاء الذي يعيشه المليارديرات في الوقت الذي قدمت فيه الحكومة الأميركية تريليونات من الدولارات لدعم الشركات وسط التضرر الاقتصادي الذي تسبب فيه فيروس كورونا.

ولم يفلت الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، من تأثيرات كورونا، إذ خسر ما يُقدر بمليار دولار من ثروته الخاصّة، خلال شهر واحد فقط، بعدما أجبره الإغلاق العام على إغلاق المكاتب والمراكز التجارية والفنادق ومراكز الغولف التي يملكها.

وتراجعت ثروة ترامب من 3.1 مليار دولار في الأول من آذار/ مارس الماضي إلى 2.1 مليار دولار في 18 آذار، وهو اليوم الذي شهد هبوطًا حادًا لأسواق البورصة الأميركيّة، بحسب مجلّة "فوربس"، التي ترصد الأثرياء حول العالم.

وأدّى تفشى وباء كوروبا والانهيار الذي تلاه في أسواق المال إلى فقدان 267 رجال أعمال صفقة "ملياردير" جراء تراجع ثرواتهم. وتضمّ هذا العدد من المجلة 2095 مليارديرًا، تراجعت ثروات 1062 منهم.

في حين انضمّ إلى القائمة رجل الأعمال إيريك يوان، مؤسس تطبيق "زووم"، وتقدّر ثروته بأكثر من 5 مليارات دولار.

ومنذ بدء تفشي فيروس كورونا، ازدادت شعبية تطبيق الاتصال عبر الإنترنت "زووم" بشكل ملحوظ، إذ أن الكثيرين باتوا مضطرين لاستخدامه لأغراض العمل والدراسة والترفيه أيضا، لكن هذه الطفرة لا تخلو من المشاكل.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"