مخطوطة بيد نيوتون تُعرض للمزاد.. قدّم فيها وصفة علاجية للطاعون

مخطوطة بيد نيوتون تُعرض للمزاد.. قدّم فيها وصفة علاجية للطاعون
(إسحاق نيوتن)

ذكرت صحيفة "ذي غارديان" أنه تم الكشف مؤخرًا عن وصفة للفيزيائيّ إسحاق نيوتن في القرن السابع عشر حول الطاعون؛ الذي مزج مسحوق الضفدع مع قيء الضفدع لتشكيل "معيّنات" لإبعاد العدوى.

وستُعرض الصفحتين غير المنشورتين من ملاحظات نيوتن على كتاب جان بابتيست فان هيلمونت عام 1667، عن الطاعون، للبيع عبر الإنترنت هذا الأسبوع بواسطة شركة المزادات "بونهامز".

ويعد فان هيلمونت، طبيبًا مشهورًا وعمل في مدينة أنتويرب، عندما أصاب الطاعون المدينة عام 1605. بالمقابل، كان نيوتن طالبًا في كلية ترينيتي، كامبريدج، عندما أغلقت الجامعة كإجراء احترازي ضد الطاعون، الذي قتل 100 ألف شخص في لندن في الأعوام 1665 و1666.

وعندما عاد مرض "البوليميا" إلى كامبريدج عام 1667، بدأ في دراسة عمل فان هيلمونت. ويعد تحليل نيوتن، أهم بيان مكتوب معروف عنه حول الطاعون، وفقًا لـ"بونهامز"، التي قالت إن الأوراق كانت "ذات أهمية عميقة لهيكل عمل نيوتن، وكذلك ذات مغزى عميق في السياق الحالي".

ملاحظات نيوتن بخطّ يده

وقال متخصص، كَتَبَ في شركة المزادات، دارين ساذرلاند إن "ملاحظات نيوتن الجارية تمثل الكتابات المهمة الوحيدة حول هذا الموضوع من قبل أكبر عقل علمي في العالم والذي تمكنا من تتبعه".

وتضمنت الملاحظات حالة رجل لمس الوباء، وشعر على الفور بألم مثل إبرة وخز، وأصاب قرحة شديدة في السبابة، وتوفي في يومين، وملاحظته أن "الأماكن المصابة بالطاعون هي التي ينبغي تجنبها".

ووصف نيوتن طريقة تحضير العلاج، وهو غير المحبّذ استخدامه حاليًا، قائلًا إن "أفضل طريقة لتحضير العلاج تكون من خلال الضفدع المعلق من ساقيه في المدخنة لمدة ثلاثة أيام، والتي تتقيأ في النهاية على الأرض مع حشرات مختلفة، ونضعه على طبق من الشمع الأصفر، وبعد فترة وجيزة من موتها. الجمع بين مسحوق الضفدع مع الإفرازات والمصل المصنوع في معينات حول المنطقة المصابة، بالتالي نخرج العدوى والسم".

وعلى الرغم من مكانة نيوتن، لم يتم تضمين الأوراق من قبل في أي أعمال كاملة. وعندما توفي نيوتن في عام 1727، تم ترك أرشيفه الضخم لابنة أخته، كاثرين كوندويت، وبقيت في الأسرة حتى عام 1872، عندما تبرع سليله، والوب إيرل الخامس من بورتسموث، بكتاباته إلى كلية ترينيتي.

واحتفظت كامبريدج فقط بالأوراق الرياضية والعلمية وأعادت كتابات نيوتن الأكثر إثارة للجدل حول الكيمياء واللاهوت والفلسفة. وتم بيع هذه الأوراق، بما في ذلك ملاحظات نيوتن على فان هيلمونت، في عام 1936 إلى جامعة خاصة.

وأشار ساذرلاند أنه "لم يكن هناك اهتمام كبير بكتاباته، الأخرى حتى وقت قريب". موضحًا "أنها حقًا حالة الساعة، يأتي الرجل، مع علاجه لدرء فيروس يسبب وباءً". ويُذكر أنه سيتم بيع الصفحات في مزاد علني من قبل شركة "بونهامز". لتقدير يتراوح بين 80 ألف و120 ألف دولار.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"