مستحاثات تكشف فصيلىة جديدة من الديناصورات

مستحاثات تكشف فصيلىة جديدة من الديناصورات

كشفت بقايا متحجّرات وجدت في الأرجنتين عن نوعٍ جديد غير معروف من الديناصورات، كان يعيش قبل 90 مليون سنة في باتاغونيا قريبا من بوينس آيرس، وفق ما أعلنه علماء أحافير مساء أمس، الخميس.

ووفق ما أوضحه العلماء، فإنّ الأحافير أظهرت أنّ هذا الديناصور المجنّح يملك قوائم شبيهة لقوائم فيلوسيرابتور ويعتقد الخبراء أنه قد يساهم في كشف معلومات حول تطور الطيور.

ونقلت وكالة أنباء "فرانس برس" عن الباحث في متحف العلوم الطبيعية في الأرجنتين، ماتياس موتا، قوله إن الأحافير تعود إلى نوع جديد من ديناصورات بارافيس الآكلة للّحوم وقد أطلق عليه "أوفيرورابتور تشيمنتوي".

وهو مرتبط بسلالة أخرى وجدت على مسافة أكثر من 10 آلاف كيلومتر في مدغشقر. فيما تم اكتشاف أجزاء من المتحجرات للمرة الأولى في العام 2013 وعثر على المزيد منها خلال عمليات حفر في العام 2018.

واكتشفت تلك المتحجرات التي يبلغ طولها أقل من متر ونصف المتر في مقاطعة ريو نيغرو في باتاغونيا على مسافة حوالى 1100 كيلومتر من بوينس آيرس، وفقا لوكالة النشر العلمي التابعة لجامعة لا ماتانزا.

وأوضح موتا وهو المؤلف الرئيسي للدراسة التي نشرت في "ذي ساينس أوف نايتشر" أنّه "كان لهذا الحيوان مخلب حاد للغاية في إصبع السبابة كان يستخدمه بالتأكيد لمهاجمة الفريسة، وكانت ساقاه طويلتين ما يشير إلى أنه كان يعدو كثيرا. لقد كان بالتأكيد سريعا ورشيقا ومثل كل أقاربه، كان آكل لحوم".

وفوجئ الباحثون عندما وجدوا أن ساقيه تشبهان سيقان سلسلة ديناصورات "رابتور" لكن أطرافه العلوية كانت طويلة جدا وصلبة على غرار الطيور الحديثة. ومن خلال عمليات الحفر الثانية، اكتشف العديد من العظام، بما فيها قدم كاملة تقريبا وفقرات الذيل وأجزاء من الجناح، وفق ما قال عالم الأحافير فيديريكو بريسن إيغلي.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"