تشيلي: كلاب بوليسية تتعرف على المصابين بكورونا

تشيلي: كلاب بوليسية تتعرف على المصابين بكورونا
توضيحية (pixabay)

أعطت الشرطة التشيليّة تدريبات لكلاب بوليسية من أجل تطوير القدرة على تمييز الأشخاص الذين أُصيبوا بفيروس كورونا عبر شم العرق الذي يفرزه الجسد بحال كان الشخص مصابًا.

وأوضحت الشرطة أن هنالك ثلاثة كلاب المختارة لهذه المهمة، منهم من فصيلة "غولدن ريتريفر" وواحد من نوع "لابرادور"، تبلغ أعمارها أربع أو خمس سنوات، كانت تُستَخدَم سابقا للبحث عن المخدرات أو المتفجرات أو الأشخاص المفقودين.

وينفّذ هذا المشروع بالتعاون بين الشرطة واختصاصيين من جامعة تشيلي الكاثوليكية، والتي نفذت مشاريع مشابهة في كلّ من فرنسا وبريطانيا.

وتمتلك الكلاب عددا كبيرا من المستشعرات الشمّية يبلغ 330 مليونا، وتتمتع بقدرة على التعرّف على الروائح تفوق بخمسين مرّة قدرة الإنسان.

وأوضح أستاذ علم الأوبئة البيطرية، فرناندو ماردونيس لوكالة "فرانس برس" أنه "لا رائحة للفيروس، غير إن الالتهاب يؤدي إلى تغييرات في الأيض"، تترجم إلى نوع خاص من التعرّق "يستطيع الكلب أن يتعرّف عليه".

وتبيّن أن في إمكان الكلاب أن تتعرّف على أمراض عدّة بينها السلّ والالتهابات الطفيلية وأنواع السرطان في مراحله المبكرة، وفق ما أوضح ماردونيس.

كذلك في إمكان الكلاب أن ترصد التغيّرات الطفيفة في حرارة الجلد، مما يساعد على معرفة ما إذا كان شخص ما يعاني الحمّى. في المقابل تؤكد منظمة الصحة الحيوانية العالمية أن احتمالات إصابة الكلاب نفسها بالعدوى ضئيلة جدًا.

وانطلق تدريب الكلاب قبل شهر على نماذج من العرق جُمِعَت من مرضى يعالَجون في المستشفى التابع للجامعة الكاثوليكية.

ويأمل الاختصاصيون أن تصبح الكلاب قادرة على العمل فعليا في آب/ أغسطس المقبل، على أن تتوزع على نقاط عبور، كمحطات القطار والمطارات، وعلى المستوصفات.

وأعلنت تشيلي أمس الثلاثاء عن تسجيل 1836 إصابة جديدة مثبتة بفيروس كورونا، وهي الحصيلة الأدنى منذ شهرين.

وبلغ مجموع الإصابات منذ 3 آذار/مارس الفائت 319493 حالة. وتوفي أكثر من 11 ألف مريض بحسب وزارة تقرير لوزارة الصحة.

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ