يطالب بحظر تربية المواشي: حزب نباتي يترشح للبرلمان الدنماركي

يطالب بحظر تربية المواشي: حزب نباتي يترشح للبرلمان الدنماركي
من مؤتمر الحزب (أ. ب.)

أعلن حزب سياسي دنماركي للنباتيين الصرف أنه حصل على العدد اللازم من التواقيع من المواطنين الداعمين والذي يزيد عن 20 ألفا، ما يخوله الترشح للمرة الأولى إلى الانتخابات التشريعية في البلاد.

وكتب الحزب عبر تويتر "في هذه اللحظة، نال 'الحزب النباتي الصرف' نال 20182 توقيعا داعما. لقد حققنا هدفنا".

وستتمكن الحركة التي أسست في 2018 من المشاركة للمرة الأولى في الانتخابات الدنماركية المقبلة التي ستقام سنة 2023 على أبعد تقدير.

ويعرّف التشكيل نفسه بأنه "حزب الخضر الجديد في الدنمارك"، ويعتنق عقيدة تقوم على "التفكير النباتي الصرف" الذي يعتبر أن "كل الأجناس لها الحق في العيش بحرية وعدم المعاناة من أي عذابات تماما كالجنس البشري".

وفي الانتخابات المقبلة، سيستند الحزب في حملته على فكرة أساسية تقوم على حظر تربية المواشي.

وقال المتحدث باسم الحزب، لارس كورفينيوس أوليسن، لوكالة "فرانس برس": "نرغب في أن يتم حظر أي نشاط قائم على تربية المواشي يمارسه البشر لخدمتهم".

وردا على سؤال بشأن الأمل في تغيير السياسة الدنماركية في هذه المسألة، أكد الناشط أن وجود الحزب "في الحلقة السياسية سينشئ جدلا وسيدفع في اتجاه التطور".

وللترشح إلى الانتخابات التشريعية، يتعين الحصول على 20 ألفا و109 تواقيع داعمة في حال لم يكن لديه أي نواب. ويتعين بعدها الاستحصال على مصادقة من وزارة الشؤون الاجتماعية والداخلية في المملكة الدنماركية التي تعد حوالى 5.5 ملايين نسمة.