وفاة أحد أشهر السحرة الأميركيين

وفاة أحد أشهر السحرة الأميركيين
راندي (أ ب)

توفي، الأسبوع الماضي، الساحر الكندي الأميركي جيمس راندي (92 عامًا) الذي اشتهر ببراعته في سحر الاختفاء، وتشكيكه في صدقية من كان يصفهم بدجالي الخوارق.

وأصدرت مؤسَسَة الساحر الراحل بيانًا مقتضبًا، الأربعاء، أبدت فيه "الحزن الشديد للإعلان عن وفاة جيمس راندي، بسبب مشاكل تتعلق بعمره".

وراندل المولود العام 1928 في تورنتو واسمه الحقيقي راندال زوينج وعُرِف بأسماء عدة منها "زو ران" و"برينس إيبيس" و"تيليباث" و"راندال العظيم" وجيمس راندي، كان متخصصًا في سحر الاختفاء، وقد حطم الرقم القياسي للوقت الذي أمضاه الشهير هاري هاوديني في نعش مغلق مغمور بالماء، إذ بقي 55 دقيقة محبوسًا داخل كتلة من الجليد.

بالإضافة إلى مواهبه كساحر، اكتسب جيمس راندي شهرته من تشكيكه في الخوارق وصحتها. وفي ثمانينات القرن العشرين فضح جيمس راندي الأساليب التي كان يتبعها المعالج الإنجيلي المزيّف القس بيتر بوبوف، فكشف أنه كان يستخدم سماعة طبيّة للكشف عن أمراض أتباعه مدعيًا أنه يتلقى الوحي الإلهي.

وقال راندي لصحيفة "نيويورك تايمز" العام 1981 "الاختلاف بيني وبينهم هو أنني أعترف بأنني دجال، أما هم فلا يفعلون ذلك. ليس لدي وقت أكرّسه للأشياء التي تتحرك في الليل".

وذكرت صحيفة "واشنطن بوست" أن جيمس راندي عولج في السنوات الأخيرة من مرض السرطان ومن مشاكل في القلب.