رصد أول خليّة للدبابير الآسيوية في أميركا

رصد أول خليّة للدبابير الآسيوية في أميركا
(pixabay) توضيحيّة

رصدت السلطات الأميركيّة، على أراضيها عشّ دبابير آسيوية عملاقة، يصفها الخبراء بـ"الأكبر بالعالم" ويسمّيها البعض بـ"الدبابير القاتلة".

وأوضحت وزارة الزراعة في ولاية واشنطن أن العش رُصِد، الخميس في ملكية خاصة في بلين، قرب الحدود مع كندا، وهي إحدى مدن الولاية الواقعة في شمال غرب الولايات المتحدة.

وأشار البيان إلى أن الخبراء سيحاولون اعتبارًا من السبت القضاء على الوكر تفاديًا لانتشار الدبابير الغازية التي يبلغ طول الواحد منها نحو خمسة سنتيمترات.

وشرحت الوزارة أن "موقع العشّ حُدِّدَ بفضل التقاط نموذجين حيّين من الدبابير الآسيوية العملاقة في 21 تشرين الأول/أكتوبر الجاري، باستخدام أفخاخ من نوع جديد نشرت في المنطقة".

كذلك أمكنَ صباح الخميس العثور على دبّورين آخرين حيَّين أيضًا بعدما زوّد فريق الوزارة الدبّورين اللذين تم أسرهما سابقًا جهازي إرسال بغية التمكن من تعقبهما للاستدلال إلى العشّ.

وكانت عملية البحث عن الدبابير بدأت لدى أسر النموذجين الأولّين في كانون الأول/ديسمبر 2019 في المنطقة نفسها.

وما زال من غير الواضح كيف وصل هذا النوع من الدبابير العملاقة المسمّى "فيسبا ماندارينيا" إلى الولايات المتحدة حيث يمكنه أن يستوطن بشكل دائم إذا لم تتخذ الإجراءات المناسبة لمنعه من ذلك.

ويختلف هذا النوع عن الدبابير الآسيوية "ذات الأرجل الصفراء" ("فيسبا فيلوتينا نيغريتوراكس") التي بدأت استيطان قسم من أوروبا الغربية، ويُعتَقَد أنها وصلت إليها بواسطة شحنة أوانٍ من الفخار مصدرها الصين سلّمت في جنوب غرب فرنسا، فبدأ انتشارها من هناك.

وفي اليابان حيث يتم أحيانًا اصطياد الحشرات لأكلها، يموت ما بين 30 و50 شخصًا سنويًا نتيجة لسعات دبابير عملاقة.

أما التهديد الرئيسي الذي تشكله الدبابير، فهو على مستوطنات النحل التي تشهد أصلًا تراجعًا في مناطق عدة من العالم.