بيت لحم: إضاءة شجرة الميلاد ليست ككل عام

بيت لحم: إضاءة شجرة الميلاد ليست ككل عام
إضاءة شجرة الميلاد في بيت لحم

أضاءت مدينة بيت لحم، مساء اليوم السبت، شجرة عيد الميلاد إيذانا بالبدء بأعياد الميلاد المجيدة، بمشاركة رئيس الوزراء محمد إشتية عبر الاتصال المرئي، وحضور وزيرة السياحة والآثار، رولا معايعة، ومحافظ بيت لحم كامل حميد، ورجال دين.

وللمرة الأولى، جرى إضاءة الشجرة دون مشاركة شعبية ولا محتفلين في الساحة، التزاما بالإجراءات الصحية المُتبعة لمواجهة فيروس كورونا، واقتصر الأمر من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، وحضور لعدد قليل من المواطنين وأعضاء البلدية.

وقال رئيس الوزراء، محمد إشتية، في كلمته بحفل إضاءة الشجرة، "نستقبل عامًا جديدًا ننظر له لإنهاء الانقسام، ونحن أكثر إصرارًا على مواجهة الاحتلال".

وأضاف إشتية "هزمنا معًا المخططات الدولية لضم أرضنا وشرعنة الاستيطان، وسنهزم الاستيطان والاحتلال، وقدّمنا رسالة في الصمود السياسي أمام الجائحة الاحتلالية الاستعمارية، وأمام احتجاز أموالنا، ورسالة في الصمود الوطني أمام جائحة المرض".

إضاءة شجرة الميلاد في بيت لحم

وبدوره، قال رئيس بلدية بيت لحم، أنطون سلمان: "أتى علينا هذا الموسم الميلادي، والعالم يرزح تحت نير الظلم والاضطهاد والمرض، لذا رأينا من واجبنا أن نبقي رسالة الميلاد ترفرف في سماء بيت لحم، والعالم، ولنزف للإنسانية بأن البشرى قادمة والفرج قريب قادم لا محال، والبشرية ستتعافى من آلامها ومعاناتها من فيروس كورونا".

وأضاف سلمان "في العام الماضي احتفلت هذه الساحة بالميلاد، باحتفال مهيب، وبحضور مميز، وبمشاركة رسمية وشعبية ودولية، واليوم ونحن نحتفل بالميلاد، نسعى إليه بأمل وتفاؤل، أردنا أن يكون هذا الاحتفال تقليدا واقعا لا يُمس، ولكن بأسلوب جديد لم نعهده في قبل، فلجأنا للتقنية الحديثة، والعالم الافتراضي للاحتفال بإنارة شجرة الميلاد لعل وعسى أن يبقى الأمل والتفاؤل يرفرفان في ربوع فلسطين والعالم".

إضاءة شجرة الميلاد في بيت لحم (وفا)

وأكد رئيس بلدية بيت لحم أن "شعبنا ثابت على العهد، متمسك بهويته الوطنية العربية الفلسطينية بعزة وكرامة، وسنصمد ونتحدى ونقاوم الاحتلال الإسرائيلي، ساعين لحقوقنا الوطنية بإصرار، مؤكدين حقنا في تقرير المصير وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود الرابع من حزيران لعام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية".

وأدان سلمان قيام متطرف مستوطن إرهابي بالاعتداء على كنيسة الجثمانية في القدس وإحراقها، أمس الجمعة، ونؤكد للعالم تمسكنا بمبادئ حرية العقيدة والضمير والرأي للجميع، ونرفض رفضا قاطعا التعرض أو التطاول أو الاعتداء على الديانات السماوية ورموزها السمحاء.

تحضير زينة الشجرة (وفا)

وتخلل الحفل الذي استهل بالنشيد الوطني، فقرات عرض ضوئي ثلاثي الأبعاد لقصة الميلاد ومسرحي ميلادي "نجمة بيت لحم".

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص