نكهة عربية افريقية تطغى على افتتاح ايام قرطاج السينمائية..

نكهة عربية افريقية تطغى على افتتاح ايام قرطاج السينمائية..

وسط حضور كبير لنجوم السينما العربية والافريقية والعالمية افتتحت الدورة 23 من مهرجان أيام قرطاج السينمائية أحد اعرق المهرجانات العربية والافريقية بعرض فيلم (رجل يصرخ) للمخرج التشادي لمحمد صالح هارون.

وعلى غرار المهرجانات السينمائية الكبرى فرش البساط الاحمر للنجوم واوصلت عربات الليموزين الفخمة النجوم المشاركة الى المسرح البلدي.

وتتنافس 16 دولة عربية وافريقية على التانيت الذهبي للدورة الحالية للمهرجان التي تستمر حتى نهاية هذا الشهر ويعرض خلالها 250 فيلما في مختلف المسابقات.

ويتحدث الفيلم والذي يعد سابع فيلم للمخرج محمد صالح هارون عن تشاد من خلال علاقة بين والد وابنه.

ويلعب بطل السباحة السابق يوسف دجاورو دور الاب الذي يعمل كمعلم سباحة في أحد الفنادق الفخمة قبل أن يتم اخباره من طرف ادارة الفندق أنه سيتم احالته الى التقاعد وأن ابنه هو من سيتسلم المشعل بدله.

وأمام وقع النبأ الذي دمره قرر الاب ارسال ابنه الى الحرب أي الى الموت.

وبالرغم من أن الفيلم يتطرق للحرب فان جوهر الفيلم لا يدور حول الحرب بذاتها وانما حول ضحاياها.

وقالت درة بوشوشة مديرة المهرجان "الدورة الحالية تسعى لتقديم صورة جمالية ذاتية تعكس الواقع."

وبالاضافة الى المسابقة الرسمية وورشة المشاريع التي تمنح دعمها لخمسة مؤلفين أفارقة وعرب سيتم تنظيم "شبكة المنتجين" وندوة دولية حول "السينما الافريقية والمغاربية وعلاقتها بالمتلقي" اضافة الى تنظيم مسابقة وطنية للافلام القصيرة وأخرى دولية للافلام الوثائقية.

وحافظت التظاهرة على عادة تكريم رواد الفن السابع اذ اكتسب المهرجان صبغة خاصة بتكريم مؤسس هذه التظاهرة الطاهر شريعة اعترافا بما قدمه للسينما التونسية وقال طارق بن عمار المنتح التونسي لرويترز "هذه التظاهرة تفتح افاقا واسعة لانتشار سينما الجنوب."

واسس الطاهر شريعة ايام قرطاج السينمائية عام 1966 وهو يقام مرة كل عامين بالتناوب مع أيام قرطاج المسرحية.

كما تم تكريم الممثلة الفلسطينية هيام عباس والمخرج الجزائري رشيد بوشارب والمخرج اللبناني غسان شلهب والممثل والمخرج المالي الراحل سوتيغي كوياتي والذي أهدته الدورة 22 من المهرجان "التانيت الشرفي".

وتتكون لجنة التحكيم الدولية لمسابقة الافلام الطويلة من الموسيقي انور براهم (تونس) والممثلة الهام شاهين (مصر) والروائي عتيق رحيمي (افغانستان) والمخرج عبد الرحمن سيسكو (موريتانيا) والممثلة ناتالي باي (فرنسا) والمخرج هايلي غيريما (اثيوبيا) وسلاف فواخرجي (سوريا).