أكبر حياةٍ بشريّةٍ تحت الماء في المكسيك

أكبر حياةٍ بشريّةٍ تحت الماء في المكسيك

 

يستعد النحّات والغوّاص البريطاني، جاسون تايلر، لافتتاح أكبر متحف للمنحوتات تحت سطح البحر بالقرب من سواحل مدينة "كونكون" بالمكسيك في جزر الكاريبي، نهاية الشهر الجاري.

وسيتضمن المتحف 400 منحوتة مستوحاة من شخوص حقيقية للسكان المحليين في مدينة كانكون الساحلية، مُستخدِمًاً فيها أكثر من 120 طناً من الإسمنت، حسب ما صرح به تايلر لوكالة فرانس برس السبت 20-11-

2010.

وسيقام المتحف على انخفاض يتراوح بين 9 و25 مترًا تحت سطح الماء، وسيكون جميع زوّاره من الغواصين.

حفاظًا على الشّعاب المرجانيّة، وتأكيدًا على تلاحم الفنّ مع الطّبيعة

وبلغت تكاليف المشروع الذي يُطلق عليه اسم "متحف النّحت العائم" 250 ألف دولار، وبدأ التحضير له منذ عامين.

ويهدف المتحف إلى رفع الوعي بالمخاطر البيئية المتعلقة بالشعاب المرجانية من جهة، وخلق حالة من التلاحم بين البيئة والمنحوتات التي ستكتسب أبعاداً جديدة عبر تراكم الطحالب والأعشاب البحرية عليها من جهة ثانية.

ويأمل تايلر وخمسة من زملائه في إعداد المتحف، بجذب الغواصين للمتحف وإبعادهم عن الشعاب المرجانية الحقيقية التي يزورها قرابة 750 ألف زائر سنويًّا، الأمر الذي سبب أضرارًا للشعاب المرجانية من طرف الغواصين غير المحترفين في تلك المنطقة.

 

 

 

ويسعى تايلور الذي ولد وعاش في ماليزيا، واتخذ من الغوص مهنة وهواية، إلى الحفاظ على البيئة في أعماله، وهو ما يعكسه في تماثيله المصنوعة من مواد غير ضارة بالبيئة البحرية، والتي يمكن من خلالها إثراء الحياة الفطرية تحت الماء، والإفادة من الطحالب والأعشاب التي تلتصق بها وتمنحها حياة جديدة.

 

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة