فتوى يمنية: مبيت النساء في ساحات التغيير كمبيتهن في منى ومزدلفة

فتوى يمنية: مبيت النساء في ساحات التغيير كمبيتهن في منى ومزدلفة

أجاز الدكتور اليمني، المرتضى زيد المحطوري، مبيت النساء اليمنيات في ساحات الاعتصام في اليمن، واعتبر ذلك أشبه بمبيتهن في مزدلفة أو منى، ولا حرج فيه.

واعتبر الدكتور المرتضى المحطوري، في فتواه المنشورة في موقع سهيل برس، أن "الفتاوى الأخرى الصادرة ممن لا علم ولا فقه له، من الجاهلين بأحكام الله، فلا عبرة بها ولا وزن لها".

تأتي هذه الفتوى بعد التصريحات التي أدلى بها الرئيس اليمني، علي عبدالله صالح، حول حرمانية "الاختلاط" في ساحة التغيير أمام جامعة صنعاء، وقد أثارت تلك التصريحات ردود فعل غاضبة في الساحة اليمنية، وردت عليها المعارضة اليمنية بمظاهرات نسائية حاشدة في أكثر من محافظة يمنية.

الأديبة اليمنية نجاح شامي: ما قاله صالح لا يكشف إلا ما تتمتع به نفسه من همجية، وإفلاس، وجهل

ورأت العضوة في اتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين في تعز، القاصة والأديبة نجاح الشامي، أن ما قاله الرئيس اليمني عن نساء ساحات التغيير والحرية، يعتبر "إساءة له قبل أن تكون لنا، ولا يفترض من شخص ما زال يحكم البلد حتى اللحظة، أن يتفوه بمثل ذلك الكلام، وأن يقذف في الأعراض، فعلي صالح على مدار ثلاثة وثلاثين عامًا من حكمه، ما كان ينظر لرجال اليمن ونسائه إلا ككائنات لا ترى بالعين المجردة، لذلك لم نستغرب ما قاله، وما سيقوله، وما سيفعله، لأنه أدمن استغفالنا وتهميشنا والنهش فينا".

وأضافت الشامي: "إن ما قاله لا يكشف إلا ما تتمتع به نفسه من همجية، وإفلاس، وجهل، وعدم قدرة على السيطرة على الوضع، وقمع، ورفض الشعب طغيانه جعله أكثر جنونًا، لذلك فهو كل يوم يفاجئنا بخطبة جديدة، تسيء له أكثر، وتحجمه أكثر، وهو أيضًا لا يعترف بالاختلاط في ميدان السبعين المؤيد له، ولا في الفضائيات التي تنعق ليل نهار لنظامه الفاسد."

وعن رأيها بالفتوى قالت نجاح الشامي: "أنا معها لأن ما هو في اليمن واجب وفرض علينا، لأننا نطالب بحق مشروع ".

الصحفية أمل عياش: لا بد للمرأة كجزء لا يتجزأ من المجتمع أن تتخذ موقفا، والآن وقت نضال

كما قالت الصحافية والإعلامية اليمنية، أمل عياش، إذا كان خروج المرأة لغاية وأغراض شريفة، فيحق لها أن تفعل ما تشاء، خاصة أن الآن وقت نضال، ولا بد للمرأة كجزء لا يتجزأ من المجتمع أن تتخذ موقفًا، ولا تكن سلبية أبدًا، وطالما أن الدين الإسلامي لا يحرم مشاركة المرأة في بناء المجتمعات والأمم، فلا داعي لتحريم هذا الأمر، كما يروق البعض.

وأضافت عياش أن مشاركة المرأة في العمل السياسي في اليمن ليست بجديدة، إذ إن المرأة اليمنية تتبوأ اليوم مناصب سياسية كبيرة في اليمن، وتختلط بالرجل، ويحفظ لها الشرف والكرامة والحرية في التعبير عن الرأي، واتخاذ موقف واضح مما يجري في وطنها .

يذكر أن الدكتور المرتضى المحطوري، هو دكتور في جامعة صنعاء، بكلية الشريعة والقانون، وفي مركز بدر العملي الثقافي، وهو أيضًا خطيب في مسجد بدر في اليمن، وحصل الدكتور المرتضي على الدكتوراة من جامعة القاهرة عام 1994، من قسم أصول الفقه ، كما حصل على العديد من الإجازات العلمية من كبار علماء اليمن وغيرهم.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية