السعودية بين أكبر المخالفين: تزايد اعتقال الدبلوماسيين في لندن بتهم ارتكاب جرائم

السعودية بين أكبر المخالفين: تزايد اعتقال الدبلوماسيين في لندن بتهم ارتكاب جرائم

ذكرت صحيفة إيفننغ ستاندارد الصادرة اليوم الثلاثاء أن اعداداً متزايدة من الدبلوماسيين الأجانب العاملين في لندن يتعرضون للاعتقال لارتكابهم جرائم بما فيها الاعتداءات الجنسية والسرقة، وجاءت السعودية من بين البلدان التي لديها أكبر عدد من الدبلوماسيين المخالفين.

وقالت الصحيفة إن التفاصيل التي حصلت عليها من شرطة لندن بموجب قانون حرية المعلومات اظهرت أن 59 دبلوماسياً أجنبياً اعتقلوا بتهم ارتكاب جرائم في العاصمة البريطانية خلال السنوات الثلاث الماضية، وكانت أخطرها جريمة اغتصاب ارتكبها دبلوماسي من سفارة سيراليون.

وأضافت أن الشرطة البريطانية اعتقلت دبلوماسيين من سفارتي نيجيريا وساحل العاجل بجرائم سطو، ودبلوماسيين من سفارتي مصر وبوليفيا بجرائم جنسية، ودبلوماسيين آخرين بتهم مختلفة مثل الاحتيال والأذى الجسدي الخطير وقيادة السيارة تحت تأثير الخمر والسرقة من المتاجر، كما ألقت القبض على دبلوماسي من سفارة سلطنة عُمان بتهمة اصدار تهديد بوجود قنبلة.

واشارت الصحيفة إلى أن عدد الدبلوماسيين الأجانب المعتقلين ارتفع بمعدل ثلاثة اضعاف في السنوات الثلاث الماضية، لكن قواعد المعاهدات الدولية تمنح الحصانة من الملاحقة القضائية لجميع الدبلوماسيين وأفراد عائلاتهم الذين يعيشون معهم والمسجلين لدى وزارة الخارجية.

وقالت إن السفارة السعودية في لندن امتلكت أكبر عدد من المخالفين، واعتقلت الشرطة البريطانية أربعة من دبلوماسييها بتهم قيادة السيارة تحت تأثير الخمر والسرقة من المتاجر، تلتها السفارة الجزائرية والتي اعتُقل أربعة من دبلوماسييها بتهمة الاحتيال، ثم السفارة الروسية وعتُقل اثنان من دبلوماسييها بتهم السرقة من المتاجر ودبلوماسي ثالث بتهمة قيادة السيارة تحت تأثير الخمر.

ولفتت الصحيفة إلى أن الجرائم الدبلوماسية طالت السفارة البابوية في لندن أيضاً، واعتقلت الشرطة البريطانية أحد دبلوماسييها بتهمة قيادة السيارة تحت تأثير الخمر.