مطعم ألماني يقدم أطباقا من العصر الحجري

مطعم ألماني يقدم أطباقا من العصر الحجري

 

قرنا ظبي معلقان فوق الباب، وعلى منضدة وضع لوح من "الأردواز" تغطيه أسياخ الشواء، بينما تتدلى على الحائط بقايا متحجرة لحيوان على ضوء الشموع المتقطع.

الجو يجعل المكان يوحي بأنه كما لو كان مطبخ منزل فريد فلينتشتون، لكن الأمر ليس بعيدا كل البعد عما ذهب إليه الخيال، فالطعام الذي يطهى هنا في مطعم "سوفاغ" بالعاصمة الألمانية برلين، يحمل من دون شك روح العصر الحجري.

يقول مالكا المطعم، بوريس لييته بوكو و رودريغو، اللذات افتتحاه قبل شهرين حي نيوكويلن، إن الطعام الذي يطهى في مطعمهما يمكنه أيضا المساعدة على فقدان الوزن، ويضيف بوكو: "نحن نستخدم فقط مكونات كانت متوافرة في العصر الحجري".

الرجلان يتبعان نظاما للتخسيس يلتزم بشدة بما كان يتبعه أسلافنا في فترة ما قبل التاريخ، فالسكر، والمعكرونة، والأرز، والبطاطس، والخبز، من المحرمات.

وتشمل قائمة الأطعمة المقدمة اللحوم، والأسماك، والخضروات، والتوت، والجوز.. إنه شكل من أشكال التغذية في العصر الحجري القديم، يعرف باسم "حمية باليو"، أو ببساطة "طعام العصر الحجري".

يقول يوكو (27 عاما)، الذي يتبع نظام حمية الباليو منذ عامين: "آكل كثيرا، وما زلت أستطيع أن أفقد وزني وبنجاح، ومنذ ذلك الحين لم يصبني المرض".

ويقول أنصار طعام العصر الحجري، إن جسم الانسان مبرمج جينيا لقائمة أطعمة العصر الحجري.. الخبز والحليب أصبحا متاحين للبشر في وقت لاحق جدا، ومن ثم فإن الجسد أقل قدرة على هضمهما، والنتيجة مزيد من الوزن وصحة أضعف.

إلا أن المطعم لا يقدم شرائح لحم حيوان الماموث المنقرض، أو الفيليه المصنوع من لحم الديناصور مثلا، وتبدو قائمة الأطعمة التي يقدمها سوفاغ حديثة، فهناك فخذ الضأن مع زبد الروزماري مع الزنجبيل، وهناك أيضا صوص البيض المخفوق مع الكراث الأندلسي والطماطم، إضافة إلى كعكة السوداني بالسمسم، وأصناف كثيرة أخرى يمكن للزوار أن يختاروا من بينها.

وبطبيعة الحال، فإن أصناف الحلوى خالية من السكر ومسحوق الخبيز (البيكنغ بودر).

ويؤمن مالكا "سوفاغ" بأن مطعمهما هو الأول من نوعه في أوروبا، هناك أيضا مطعم برافيك في براغ، وهو أيضا من مطاعم العصر الحجري، ويقوم هذا المطعم بطهي الأطعمة على نار مكشوفة في جو يشبه جو المغارات، لكنه يقدم البطاطس والجبن.

يقول بوكو إن هناك مطعما في لندن يقدم وجبات أطعمة العصر الحجري، لكن ليس بهذا الشكل الحصري، "فسوفاغ" هو المكان الوحيد في ألمانيا الذي يقدم قائمة من هذا النوع.

يقوم الشيف كاوان لطفي (26 عاما) بتحضير المقرمشات في مطبخ"سوفاغ" باستخدام الخضروات فقط ضمن المكونات، وقد غير هو نفسه نظام غذائه، حيث تحول إلى نظام فريد فلينشتون الغذائي.

يقول كاوان الذي يعمل كمساعد طباخ: "اعتدت أن أواجه مشكلة في عدم تناول الآيس كريم أو الاشياء الحلوة (...)، لكن الآن لم أعد بحاجة إلى تلك الاشياء الممتلئة بالكثير من السكريات."