المنصف المرزوقي ومسرب وثائق ويكليكس مرشحا جائزة نوبل للسلام

المنصف المرزوقي ومسرب وثائق ويكليكس مرشحا جائزة نوبل للسلام

أفاد ناشطون حقوقيون بأن الرئيس التونسي، المنصف المرزوقي، وبرادلي مانينج، المتهم بتسريب وثائق سرية أمريكية لموقع ويكيليكس، سيكونون من بين مئات المرشحين لنيل جائزة نوبل للسلام لعام 2012.

وقال متحدث باسم لجنة المحكمين لجائزة نوبل للسلام، إن الجائزة تلقت 231 ترشيحا لجائزة العام الجاري، وإن الاسماء المعلنة تضم رئيسة الوزراء الأوكرانية السابقة، يوليا تيموشينكو، وناشطة حقوق الإنسان الروسية، سفيتلانا جانوشكينا.

ولم يتم حتى الآن الإعلان عن القائمة الكاملة للمرشحين، لكن خبراء بدأوا في التكهن بالأسماء المدرجة عليها.

يرمز إلى الانتقال السلمي الكامل من الدكتاتورية إلى الديموقراطية

وقال يان إيجلاند، المراقب المخضرم لجائزة نوبل، والمدير الأوروبي لمنظمة "هيومن رايتس ووتش" يوم الاثنين: "ربما ينظرون إلى تونس"، وأضاف إيجلاند: "إنها قصة النجاح المشرقة الوحيدة للربيع العربي حتى الآن."

وقال إيجلاند إن المرزوقي ناشط حقوق الانسان الذي أصبح رئيسا لتونس في ديسمبر / كانون الأول، "سيرمز للانتقال السلمي الكامل من القمع السلطوي إلى الديمقراطية."

ومن المرشحين الآخرين المعروفين المستشار الألماني السابق، هيلموت كول، مهندس إعادة توحيد ألمانيا.

وقال جير لانديستاد، السكرتير التنفيذي للجنة نوبل النرويجية، إن هناك 43 منظمة من بين المرشحين للجائزة، وعددهم 231.

وقال لانديستاد وفقا لوكالة رويترز: "الكثير منهم (المرشحون)، جرى ترشيحهم لسنوات على التوالي، ولكن هناك أيضا بعض الأسماء الجديدة."

وضمت قائمة ترشيح العام الماضي، والتي كانت الأكبر على الإطلاق، 241 شخصا ومنظمة.

ويعلن اسم الفائز في شهر أكتوبر / تشرين الأول من كل عام، وتسلم الجائزة في احتفال يقام في العاشر من ديسمبر / كانون الأول.