شارع الهرم: عروض مليونية من رجال أعمال إسلاميين لشراء نوادٍ وملاهٍ ليلية

شارع الهرم: عروض مليونية من رجال أعمال إسلاميين لشراء نوادٍ وملاهٍ ليلية

 

أفاد عاملون في فنادق بمنطقة شارع الهرم في القاهرة، المشهور بكونه مركز النوادي والملاهي الليلية، أن أعضاء ورجال أعمال بارزين ينتمون لجماعة الإخوان المسلمين، يفكرون جديا في شراء فنادق وملاهٍ ليلية في منطقة الهرم، مؤكدين أن أصحاب بعض تلك الفنادق والملاهي تلقوا بالفعل عروض شراء جدية.

وكانت معلومات وتقارير صحافية قد أوردت في الفترة الماضية أن أعضاء التيار الاسلامي في مصر، بقيادة السلفيين وجماعة الإخوان المسلمين، بدؤوا يعرضون مبالغ مالية ضخمة لشراء الفنادق المنتشرة في شارع الهرم، خاصة التي تحتوي على صالات ديسكو وملاهٍ وكازينوهات وملاهٍ ليلية، لتحويلها إلى فنادق فقط، وإغلاق صالات الديسكو والقمار.

منع الخمور والحفلات

وقال أحد العاملين في فندق أوروبا، الذي يتوسط شارع الهرم: "إنه بالفعل توجد عروض جدية من رجال أعمال ينتمون للتيار الإسلامي لشراء فنادق وملاهٍ ليلية في شارع الهرم، وقد بدؤوا منذ فترة يبحثون شراء كافة الفنادق التي تحتوي على صالات ديسكو، لإغلاق هذه الصالات بعد شراء الفنادق، ومنع تقديم الخمور أو الغناء فيها."

ولفت المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه إلى أن صاحب فندق "حور محب"، وهو من أكبر الفنادق في شارع الهرم، تلقى عرضا خلال الفترة الماضية من أحد رجال الأعمال الذين ينتمون لجماعة الإخوان المسلمين، لشراء الفندق، ولكن حدث خلاف على السعر، حيث عرض الإخواني 19 مليون جنيه، فيما طلب صاحب الفندق 25 مليون جنيه.

ولفت إلى أن فندق "حور محب" لم يكن الأول أو الأخير الذي يتلقى صاحبه طلب شراء من أعضاء محسوبين على التيارات الإسلامية، إذ تلقى صاحب الملهى الليلي "صن وينجز" عرضا مماثلا.

ورغم أن هناك معلومات تؤكد أن صاحبة "كازينو الليل"، الفنانة شريفة فاضل، تلقت عرضا مشابها ورفضت البيع، لكن فاضل نفت تلقيها أي عروض من هذا القبيل.

نفي رسمي لإغلاق أي من الملاهي

وكان اللواء عبد الرحيم حسان، مساعد وزير الداخلية لقطاع السياحة والآثار في مصر، قد نفى في تصريحات صحافية لـ "الوفد" المصرية في كانون الثاني / يناير الماضي، ما تردد حول أن هناك مجموعة من المنتمين للتيار الإسلامي اشترت الملاهي الليلية الموجودة في شارع الهرم لإغلاقها وتحويل مسار عملها.

وقال عبد الرحيم إن جميع الملاهي الموجودة في شارع الهرم ما زالت تعمل بتراخيصها، ولم تسجل حالة إغلاق واحدة حتى الآن.

وكانت تقارير قد ألمحت في الفترة الماضية إلى أن شركة تمتلك سلسلة محلات تجارية شهيرة، تخطط لشراء كل الملاهي الليلية الواقعة في شارع الهرم، بغية تحويلها إلى محلات بيع ملابس وأدوات منزلية.

وذكرت التقارير أن الشركة التي تتميز بطابعها الإسلامي تسعى لشراء الملاهي الليلية للحد من نشاطها المخالف للشريعة الإسلامية، إذ تباع فيها الخمور وتقام تحت سقفها الحفلات الراقصة.

ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019