"مقهى الحزن" في هونغ كونغ: يوفر كافة الخدمات للبكاء والتعبير عن الأحزان!

"مقهى الحزن" في هونغ كونغ: يوفر كافة الخدمات للبكاء والتعبير عن الأحزان!

 

يوفر "مقهى الحزن" في هونغ كونغ كافة الخدمات اللازمة لبكاء أمتع، كتوزيع مناديل وموسيقى مرافقة حزينة، وكذلك توفير البصل والفلفل الأحمر لمن صعب عليه ذرف الدموع، وكل ذلك لقاء 6 دولارات في الساعة الواحدة.

لا يقدم المقهى أي خدمات من شأنها رفع معنويات رواده، ولا ما تنسيهم تعاستهم، فالغرض منه هو العلاج النفسي للمكتئبين بالبكاء الجماعي.

ووفقًا لصحيفة "تشاينا ديلي" التي تصدر في هونغ كونغ، يدفع زائر المقهى حوالي 6 دولارات لكل ساعة يقضيها فيه ليستمتع بالبكاء أثناء احتسائه أفضل المشروبات، وله كل ما تشتهيه نفسه من مناديل وزيت النعناع لتخفيف آلام المكتئبين، فإن جفت دموعه يقدم البصل والفلفل الأحمر لاستنباط ما تبقى منها.

"العلاج الجماعي"

بني هذا المقهى في هونغ كونغ على أساس دراسة علمية في طب النفس، تستند إلى نظرية "العلاج الجماعي"، والذي يعتمد على اجتماع أصحاب المشكلات النفسية في مكان واحد للتنفيس عما بداخلهم بالفضفضة والحديث عن مشاكلهم.

وخصصت إدارة المقهى لكل حزين ما يحتاجه للتنفيس عن حزنه المتراكم، فلأصحاب التجارب العاطفية الفاشلة مثلًا، تتوفر الدمى للثأر منها وتفريغ الحقد الدفين برميها أو ضربها.

يذكر أن المقهى حقق نجاحًا كبيرًا إلى الآن، وهو ويجتذب أعدادًا كبيرة من الرواد المكتئبين يوميًّا.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018