سرقة السيارات والهواتف المحمولة تطال الرئيس محمد مرسي ومستشاريه

سرقة السيارات والهواتف المحمولة تطال الرئيس محمد مرسي ومستشاريه

أعلنت السلطات المصرية، وخلال يوم واحد، عن سرقة سيارة حكومية من أمام منزل الرئيس محمد مرسي في مدينة الزقازيق، وكذلك سرقة هواتف محمولة لبعض مستشاريه، وسط العاصمة القاهرة.

وذكرت وكالة أنباء "الشرق الأوسط" الرسمية أن مباحث الشرقية تكثف جهودها، لضبط مرتكبي واقعة سرقة سيارة حراسة تابعة للحرس الجمهوري، أثناء وجودها أمام منزل الرئيس محمد مرسي بمدينة الزقازيق.

وذكرت الوكالة أن السلطات "تلقت بلاغا بسرقة سيارة تابعة للحرس الجمهوري، والخاصة بطاقم الحراسة، وذلك أثناء تواجدها أمام منزل الرئيس محمد مرسي، بمنطقة فلل الجامعة بالزقازيق."

وقالت إنه تم على الفور تشكيل فريق بحث برئاسة اللواء علي أبو زيد، مدير المباحث، للإسراع في ضبط مرتكبي الحادث، وإعادة السيارة المسروقة، وأخطرت النيابة العامة التي تولت التحقيق.

وفي محيط السفارة الأمريكية، حيث كان مستشارو الرئيس يتوسطون لفرض التهدئة بعد احتجاجات عنيفة بشأن فيلم معاد للإسلام، قالت الوكالة إن مستشار الرئيس، سيف الدين عبد الفتاح، تعرض لسرقة هاتفه المحمول خلال وجوده هناك.

ونقلت الصحيفة عن المستشار زكريا عبد العزيز، رئيس محكمة جنايات القاهرة الأسبق، قوله إن "عددا من الهواتف المحمولة لبعض الشخصيات الأخرى تمت سرقتها، وليس فقط هاتف الدكتور سيف الدين عبد الفتاح."

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018