عمال مصريون يخلعون ملابسهم أمام القصر الرئاسي احتجاجًا على أوضاعهم المعيشية

عمال مصريون يخلعون ملابسهم أمام القصر الرئاسي احتجاجًا على أوضاعهم المعيشية

 

لم يجد مصريون يطالبون بتحسين ظروفهم المعيشية سوى خلع ملابسهم أمام مقر الرئاسة المصرية، الأحد، أسلوبا احتجاجيا للمطالبة بتحسين أوضاعهم، ورفضا لسوء معاملة عناصر الأمن المكلفة بحماية المقر لهم.

وقال شهود من قاطني حي "مصر الجديدة" وفقا "ليونايتد برس إنترناشونال"، إن بعض العمَّال في إحدى شركات الصناعات الغذائية قاموا بخلع قمصانهم احتجاجا على سوء معاملة عناصر أمنية مكلفة بحماية قصر الاتحادية، مقر الرئاسة المصرية، لهم، فيما قام بعضهم بخلع سراويلهم وبقوا بالملابس الداخلية.

وأوضح الشهود أن العمّال كانوا يواصلون وقفة احتجاجية أمام مقر رئاسة الجمهورية بحي "مصر الجديدة"، منذ أيام، للمطالبة بتحسين أوضاعهم المالية والمعيشية، غير أن عناصر من الأمن المكلّف بحماية مقر الرئاسة طالبهم بالابتعاد عن سور المبنى فوقعت مشادات كلامية.

وأضافوا أنه على أثر ذلك نظَّم أولئك المحتجون العراة مسيرة قصيرة بشارع "الميرغي" المجاور للرئاسة، وردَّدوا هتافات ضد الرئيس المصري محمد مرسي والحكومة المصرية.

وتمثِّل عملية خلع الملابس واحدة من سمات المشاجرات التي تحدث في الأحياء العشوائية بمصر منذ عقود، وهي تعبير عن الضيق وعدم القدرة على الحصول على الحق.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018