فاتورة الهاتف: 11,721,000,000,000,000 يورو

فاتورة الهاتف: 11,721,000,000,000,000 يورو

عندما فقدت سولان سان خوسيه، وهي مربية أطفال من ضواحي بوردو في فرنسا، عملها الشهر الماضي، قررت تقليص المصروفات، وبضمن ذلك مصروفات الهاتف، ولكنها فوجئت بالفاتورة الأخيرة التي يتوجب عليها دفعها، حيث تبين أن قيمة الفاتورة تصل إلى 11,721 ألف تريليون يورو.

وقال سان هوسيه لصحيفة فرنسية إنها كادت تصاب بنوبة قلبية عندما نظرت إلى الفاتورة. وقالت "كان هناك الكثير من الأصفار بحيث لم أتمكن من استيعاب قيمة العدد.

ولفتت الصحيفة إلى أنه من أجل التسهيل على السيدة استيعاب قيمة الفاتورة فإنها تعادل 6000 ضعف الناتج الخام الفرنسي السنوي.

وبحسب سان خوسيه فقد اضطرت لخوض جدالات لعدة أيام مع الشركة التي تنصلت من المسؤولية. ونقلت صحيفة "غارديان" أن أحد أفراد طاقم شركة الهواتف أبلغها بأنه لا يستطيع أن يفعل شيئا بهذا الخصوص لأن حساب المبلغ يتم بشكل آلي، في حين أبلغها موظف آخر أنه بإمكانها تسديد الفاتورة على دفعات.

في نهاية المطاف قدمت الشركة اعتذارا للسيدة، بعد أن تبين أن خطأ قد وقع، وأن قيمة الفاتورة يجب أن تكون 117.21 يورو. وتنازلت الشركة عن قيمة الفاتورة كتعويض للسيدة عن الخطأ.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018