اكتشاف الموقع الدقيق لاغتيال يوليوس قيصر قبل أكثر من ألفي عام

اكتشاف الموقع الدقيق لاغتيال يوليوس قيصر قبل أكثر من ألفي عام

 

قال باحثون إسبان إنهم حددوا بالضبط وبدقة الموقع الذي اغتيل فيه الإمبراطور يوليوس قيصر في روما، عام 44 قبل الميلاد.

وأوضح العلماء في "المجلس الوطني الإسباني للأبحاث"، أن المفتاح لاكتشاف الموقع كان منحوتة ارتفاعها أكثر من ستة أقدام وعرضها 10 أقدام، وضعت بأمر من أغسطس، الابن بالتبني ليوليوس قيصر وخلفه، في موقع اغتيال أبيه للدلالة على إدانته.

وأوضح بيان صادر عن المجلس أن موقع التمثال في المنطقة الأثرية في ساحة "توري أرجنتينا"، في المركز التاريخي للعاصمة روما، يؤكّد أن القيصر طعن في قلب قاعة "كوريا مومبيا" أثناء جلوسه على كرسي مترئسا اجتماعا في مجلس الشيوخ.

وقال الباحث في المجلس، أنتونيو مونتيروسو: "لطالما عرفنا أن قيصر اغتيل في كوريا مومبيا في 15 آذار 44 قبل الميلاد، لأن النصوص الكلاسيكية قالت ذلك، ولكن الدليل الحسي على ذلك، والذي تم تصويره في الرسوم والأفلام، تم اكتشافه".

وأضاف أن الباحثين أصبحوا قادرين على تحديد مكان طعن قيصر وسقوطه.

وكان متآمرون على قيصر، بينهم أقرب الناس إليه، توالوا على طعنه في مجلس الشيوخ الروماني بعد أن علا شأنه، وكان آخر من طعنه حاجبه وأقرب المقربين إليه، بروتوس، الذي قال له قيصر العبارة الشهيرة: "حتى أنت يا بروتوس".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018