بابا الفاتيكان يستخدم اللغة العربية للمرة الأولى في عظته الأسبوعية

بابا الفاتيكان يستخدم اللغة العربية للمرة الأولى في عظته الأسبوعية

 

استخدم البابا بندكتوس السادس عشر اللغة العربية للمرة الأولى خلال عظته للحجاج إلى الفاتيكان، الأسبوع الماضي، وكان البابا قد قال في عظته: "إن البابا يصلي من أجل كل الناس الذين يتحدثون باللغة العربية، فليبارك الله لكم جميعًا"، وحسب مسؤول رسمي، فإن التقديم بهذه اللغة السادسة، يهدف للتعبير عن دعم المسيحيين العرب.

ونقلت وكالة "أسوشيتد برس" عن الفاتيكان "أن اللغة العربية تهدف أيضا لتذكير جميع الأديان بضرورة الصلاة من أجل إحلال السلام في المنطقة (الشرق الأوسط".

ويتكون جمهور المستمعين للعظة البابوية عادةً من الحجاج القادمين من دول عديدة، وقد قام كاهن في البداية، ولأول مرة، بقراءة ملخص لعظة البابا باللغة العربية، ثم أتبعها بملخصات أخرى بالفرنسية، والإنجليزية، والألمانية، والإسبانية، والبرتغالية، والسلوفاكية، والتشيكية، والبولندية، والمجرية، والروسية.

وأكد المسؤولون بالفاتيكان أنهم يأملون في أن ينجح استخدام اللغة العربية خلال الحدث الذي تنثله موجات التلفزيون والراديو إلى كل أنحاء العالم عادة، بإرسال كلمة طمأنة للمسيحيين العرب في منطقة الشرق الأوسط، التي تضم العديد من الأماكن المسيحية المقدسة.

وقال خالد حسين، وهو سائح باكستاني ولد في المملكة المتحدة، إن هذه الخطوة فكرة جيدة، مضيفا: "كل شخص يكن الكثير من الاحترام للبابا، بغض النظر عن الديانة التي يتبعها أو اللغة التي ينطق بها، ولكني لا أزال أعتقد أنها ستكون فكرة جيدة للغاية".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018