كتاب جديد للبابا: تاريخ ولادة المسيح خاطئ، ولم تكن أي حيوانات حول مهده

كتاب جديد للبابا: تاريخ ولادة المسيح خاطئ، ولم تكن أي حيوانات حول مهده

أثار كتاب جديد للبابا بنديكتوس السادس عشر، وقبل وقت قصير من حلول عيد الميلاد، الكثير من الجدل في الأوساط الأكاديمية والدينية المسيحية، إذ اعتبر أن الكثير من الأمور التي تعتبر من "المسلمات" بالنسبة لميلاد المسيح هي في الواقع غير صحيحة، من بينها التاريخ الدقيق للميلاد والظروف المحيطة به.

ويختص الكتاب المعنون بـ "يسوع الناصري: سرد الطفولة"، بذكر الروايات التاريخية حول ولادة المسيح وطفولته، ويقول إن التقويم المسيحي الحالي يعتمد على جهود راهب في القرن السادس، يدعى ديونيسيوس إكيسجوس، أخطأ في حساباته بعدة سنوات، ويؤكد أن المسيح ولد قبل التاريخ المعروف ببضعة سنوات.

لا حيوانات حول مهد المسيح، ولا ملائكة تغني

وبحسب الأبحاث التي قام بها البابا، فإن روايات الإنجيل لا توفر أدلة على وجود حيوانات حول مهد المسيح، كما يظهر في العديد من الأيقونات والصور، كما يشكك في مصداقية اللوحات التي تُظهر غناء الملائكة ساعة الولادة.

وقال أليساندرو سبيسيالي إن البابا يرغب من خلال الكتاب توفير صورة أوضح للمسيح، تُظهره بصفته شخصية تاريخية عاشت على الأرض وخاطبت الناس كسائر الشخصيات، مشددًا على أن الهدف ليس تصحيح بعض "الأساطير" المرافقة للقضية.

وبالنسبة لتاريخ ولادة المسيح، قال سبيسيالي إن البابا راجع مجموعة من الأبحاث التاريخية حول الإنجيل، تشير منذ عقود إلى وجود أخطاء في تلك الحسابات.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018