إسبانيا ستمنح الجنسية لأحفاد اليهود الذين طردوا منها على يد محاكم التفتيش

إسبانيا ستمنح الجنسية لأحفاد اليهود الذين طردوا منها على يد محاكم التفتيش

أعلنت وزارة العدل الإسبانية أن مدريد قررت منح حق الحصول على الجنسية الإسبانية لأحفاد اليهود الذين طردوا من البلاد عام 1492م، بعد سقوط حكم المسلمين هناك، وقال وزير العدل، ألبرتو رويز غالاردون، "إنه إجراء يرمي للم الشمل".

وكان غالاردون يتحدث نهاية الأسبوع الماضي في مركز "سنترو سيفيراد إسرائيل" اليهودي في العاصمة مدريد.

وكان حكام إسبانيا قد أمروا عام 1492م بطرد كل اليهود الذين يرفضون اعتناق الكاثوليكية، فيما عرف لدى المؤرخين بعهد محاكم التفتيش.

وتحدث المركز اليهودي عن "إجراء قانوني يستجيب لرغبة إسبانيا في تسهيل منح الجنسية للمواطنين السفارديم في الشتات".

وبموجب القرار، سيعتبر كل "السفارديم" مرشحون للحصول على الجنسية بغض النظر عن مكان إقامتهم.

ويتعين على طالب الجنسية إثبات علاقة موضوعية بإسبانيا "سواء بالاسم أو اللغة أو النسب المباشر"، ومع يهود "سفارديم" حصلوا على الجنسية الإسبانية.

ويصعب تحديد عدد المستفيدين من القرار، حسب الوزير، لكن دراسات تشير إلى وجود 250 ألف شخص في العالم يتحدثون لهجة اليهود الإسبان.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018