قمامة إيفرست تحفٌ فنيّة

قمامة إيفرست تحفٌ فنيّة

 

استخدم 15 نحاتا نيباليا طنا ونصف الطن من النفايات المجموعة من جبل إيفرست، وصنعوا منها أعمالا فنية.

وبعد أن حبسوا أنفسهم شهرا كاملا مع هذه النفايات، خرجوا بما وصل إلى 75 عملا فنيا من بينها منحوتة لثور التبت وأخرى لأجراس الريح.

واستخدم النحاتون في صنعها زجاجات أكسجين فارغة، وأسطوانات غاز، وعلب طعام، وخيام ممزقة، وحبال وكلابات، وأحذية وسلالم معدنية ملتوية، وحقائب بلاستيكية ألقاها متسلقون على مر عقود على منحدرات أعلى جبل في العالم.

وقال كريبا رانا شاهي، الذي قاد المجموعة، إن أعمال النحت والمعرض الأخير الذي أقيم في العاصمة النيبالية كاتمندو هو لتوعية الناس بضرورة الحفاظ على نظافة إيفرست.

وقال شاهي: "إيفرست هو درة تاجنا في العالم، يجب ألا نستهين به، كم النفايات الموجودة هناك تجرح كبرياءنا."

4000 تسلقوا قمة إيفرست

وتسلق نحو 4000 شخص جبل إيفرست الذي يصل ارتفاعه إلى 8850 مترا، من بينهم عدد فعلها أكثر من مرة منذ أن تسلقها لأول مرة السير النيوزيلندي إدموند هيلاري ورفيقه تينزينج نورجاي شيربا، عام 1953 .

وعلى الرغم من أن المتسلقين يدفعون تأمينا للحكومة قدره 4000 دولار لا تعيده لهم، إلا إذا أثبتوا أنهم حملوا معهم نفاياتهم، إلا أن نشطين مدافعين عن البيئة يقولون إن التحقق من ذلك صعب.

ويقول متسلقون عائدون من الجبل إن منحدراته مليئة بالنفايات التي يغطيها الجليد في الشتاء، لكنها تظهر للعيان في فصل الصيف مع ذوبان الثلوج.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018