فرنسا: متحف يطرد عائلة فقيرة بادعاء أن رائحتها أزعجت زوارا آخرين!

فرنسا: متحف يطرد عائلة فقيرة بادعاء أن رائحتها أزعجت زوارا آخرين!

 

واجهت عائلة فقيرة كانت تزور متحفا فرنسيا، معاملة سيئة ومهينة جدا، وذلك بعد أن طٌلب منها المغادرة لانزعاج بعض السواح من رائحتهم.

فقج طلب من العائلة الفقيرة التي كانت تزور متحف "أورسي" في باريس، مع المنظمة غير الحكومية "آ تي دي-كار موند"، مغادرة المكان لأن زوارا آخرين اشتكوا من "الرائحة"، على ما قالت المنظمة التي تكافح التهميش.

وكان الوالدان والطفل البالغ 12 عاما، يرافقهم متطوع من المنظمة في قاعة مكرسة للرسام فنسنت فان غوخ "عندما طلب منهم الخروج".

وقالت تيفان كورناكياري، المسؤولة الإعلامية في المنظمة، مؤكدة خبرا نشرته صحيفة "لو فيغارو"، "قيل لهم إن رائحتهم تزعج الزوار الآخرين".

وزارة الثقافة تطلب تقريرا مفصلا من المتحف

وأضافت: "واصلوا زيارتهم في قاعات أخرى أقل اكتظاظا"، وأتى عندها "اربعة حراس وأحاطوا بهم ورافقوهم إلى المخرج"؛ وأوضحت: "لم يحصل أي صخب"، إذ أن المتطوع المرافق للعائلة "أراد تجنيب العائلة مزيدا من الإهانة".

وأسفت المنظمة للحادث موضحة أن ذلك "يظهر ما يعانيه أفقر الفقراء يوميا من تمييز"، وأشارت المنظمة إلى أن "زيارة المتاحف مع عائلات فقيرة جزء من تحركها منذ ثلاثين عاما"، موضحة أنها كتبت إلى مدير المتحف "لإبلاغه" بالحادث و "إجراء اتصالات".

وطلبت وزارة الثقافة الوصية على المتحف من متحف "أورسي"، تقديم "تقرير مفصل" عن ظروف الحادث.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018