رقصة "هارليم شايك" تجتاح العالم بعد "جنغام ستايل"

رقصة "هارليم شايك" تجتاح العالم بعد "جنغام ستايل"

بعد الانتشار الواسع الذي حظيت به رقصة "جنغام ستايل"، تناقل الملايين من مستخدمي " اليوتيوب" وبرنامج "الكيك" صرعة أخرى من صيحات الإنترنت، والتي تعرف برقصة "هارليم شايك" (Harlem Shake)، والتي حظيت بإعجاب عشرات الملايين رغم غرابتها، وعكفوا على  تقليدها ونشر فيديوهات لهم وهم يؤدونها.

بداية القصة مع "هارليم شايك" كانت عبر مقطع فيديو نُشِرَ على موقع "اليوتيوب" في 02.02.2013، لخمسة مراهقين من ولاية كوينزلاند الأسترالية، واجتذب المقطع أكثر من 12 مليون مشاهدة خلال أسابيع من بثه، وأصبح شكلاً من أشكال الفن أو الرقص تبناه الملايين خلال أيام، فأصبحت هناك الآلاف من المقاطع الشبيهة بالمقطع الأصلي، ولكن بأساليب مختلفة.

رقص جنوني

قد جاءت رقصة "هارليم شايك " من أغنية تحمل الاسم نفسه، وعادة يكون الفيديو لعدة أشخاص يرقص أحدهم في البداية لوحده، ويكون ملثما أو مرتديا خوذة، على أنغام الأغنية لمدة قصيرة، بينما يكون بقية الأشخاص غير مبالين به أو متسمرين، ولكن عندما يبدأ الإيقاع القوي بالظهور يبدأ الآخرون فجأة رقصهم بحركات جنونية.

ولعل أحد أهم أسباب الانتشار الواسع الذي حظيت به  رقصة "هارليم شايك" هو المدة القصيرة لمقطع الفيديو، وهذا أمر قد يزيد من متابعة أي فيديو كان، ثم إن تقنية التصوير سهلة جدا، فهي لا تتطلب سوى كاميرا واحدة مثبتة ولا حاجة لاستخدام الكلام فيها، مما يساهم بشكل كبير في الإعجاب بها في مختلف أنحاء العالم.

Internet meme

تأتي هذه الصرعة ضمن ما يعرف بصرعات "الإنترنت الميم" (Internet meme)، وهي من الظواهر السلوكية التي ينشرها الإنترنت بسرعة، لتخبو بعدها بابتكارات أخرى تلفت الاهتمام حول العال، خاصة بين الشباب، سواء كانت مختلقة للتسويق من شركات العلاقات العامة وما يعرف باسم التسويق الفيروسي ( viral marketing)، أو مجرد ظاهرة حقيقية لسلوك أو صرعة غريبة تنتشر على الإنترنت بسرعة كبيرة قبل أن تتلاشى.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018