الجمال وُلدت في أميريكا الشمالية لا الجزيرة العربية!

الجمال وُلدت في أميريكا الشمالية لا الجزيرة العربية!

قال علماء كنديون في دراسة علمية نشرت بمجلة "نيتشر كومينكيشينز" البريطانية، إن بداية الجمل كانت في القطب الشمالي قبل ملايين السنوات، في حقبة كانت تشهد فيها هذه المنطقة مناخا أكثر اعتدالا مما هو عليه الحال الآن.

وتستند نظريتهم إلى جزء من عظمة أحفورية عثر عليه قرب أشجار متحجرة على جزيرة "إيليسمير" الكبيرة في الأرخبيل القطبي الكندي القريب من القطب الشمالي وغرينلاند.

وقد سمح تحليل الكولاجين في هذه العظمة بنسبها إلى فصيلة الجمليات العملاقة في مرحلة ما قبل التاريخ، أما عينات التربة فترجعها إلى 3.5 ملايين سنة.

وكتب الباحثون أن الحيوان "كان يقيم في منطقة الشمال الكبير خلال الحقبة الحارة من العصر البليوسيني (الحديث القريب)، عندما كانت المنطقة مغطاة بالأحراج، ومضيقات الأرخبيل القطبي الكندي الواسعة مطمورة بالرواسب".

واليوم تخلو جزيرة "إيليسمير" تقريبا من النبات، والشجر الوحيد الذي ينبت فيها هو صفصاف قطبي صغير جدا، وقد كان متوسط الحرارة السنوي قبل 3.5 ملايين سنة أعلى من الحرارة الراهنة بحوالي 2 أو 3 درجات مئوية.

وقال واضعو الدراسة إن سلف الجمال، والجمال الوحيدة السنام، واللمة الحديثة، لم يولد في شبه الجزيرة العربية أو الأنديس، بل في أميريكا الشمالية.

وأوضح الباحثون أن "فصيلة الجمليات ولدت في أميريكا الشمالية خلال العصر الحجري قبل 45 مليون سنة". وانتقلت هذه الجمال بعدها إلى آسيا عبر شريط ضيق من الأرض كان يربط يومها القارتين في مضيق بيرينغ، وتوجه جزء ثان من هذه الفصيلة إلى أميركا الجنوبية، حيث لا تزال تقيم على شكل لاما، والبكة، وفيكونة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018