تقديم بلاغ ضد باسم يوسف وحملة إعلامية ضدّه

تقديم بلاغ ضد باسم يوسف وحملة إعلامية ضدّه

تقدم الدكتور سمير صبري المحامي بالنقض والدستورية العليا ببلاغ ضد الإعلامي الساخر باسم يوسف، اليوم الإثنين، ومنعه من مغادرة البلاد لحين الانتهاء من التحقيقات لتطاوله على الدولة المصرية رئيسا وشعبا وإعلاميين.

القضية بدأت بتغريدة للإعلامي والمحامي خالد أبوبكر على حسابه الخاص بموقع "تويتر" قال فيها نصا: "الآن فى مطار نيويورك فى طريق عودتنا للقاهرة، باسم يوسف تقابل معي أنا وعماد الدين حسين، وأهان "السيسى" وتهكم عليه، وتلفظ بألفاظ خارجة وعبارات جارحة"

 وقال: "باسم كان يشتكي من إلغاء سباق دراجات كان يشارك فيه، دعوته ألا يصف زيارة الأمم المتحدة أو الرئيس بهذه الأوصاف، ويحترم وجود سيدات كإمرأته، لم يمتثل وجهة حديثي له أن كل ما يقوله خطأ، ولا يمكن السكوت عن هذه الألفاظ، ومنعته من أن يكمل حديثه وانصرف".

وتابع أبو بكر قائلا: "ليس من العيب انتقاد أي شخص، لكن من قلة الأدب والتلفظ بألفاظ خارجة وقبيحة أمام سيدات وأطفال، ولم يكن حديث خاص والانتقاد حق للجميع لكن شتم وسب الإعلاميين، واستخدامه لألفاظ وعبارات مسيئة. ودعوته أن يصمت فلم يستجب". إلى هنا اختتمت تغريدات المحامي أبو بكر على تويتر، وأبى التصريح حول هذه القضية لكل من اتصل به من الإعلاميين.

 من جهة أخرى، لم يعلق الإعلامي الساخر والمعروف باسم يوسف على هذه الحادثة ولم تصدر منه أي تصريحات على تويتر إلى حدّ الآن

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة