سقوط طائرة من دون طيار بسبب حمولة زائدة من المخدرات

سقوط طائرة من دون طيار بسبب حمولة زائدة من المخدرات

تحطمت طائرة من دون طيّار مُحملة بثلاثة كيلوغرامات من المخدرات، حيث كانت تحاول عبور الحدود بين المكسيك والولايات المتحدة، وذلك  بسبب حمولتها الزائدة.

وأوضحت باتريسيا سيدا سيلكه، مديرة مركز الشرطة البلدية، أن موظفي المركز التجاري الواقع على بعد حوالي مئة متر من الحدود رصدوا 'جسما طائرا خارجا عن المألوف' في مرآب المركز.

وأضافت 'عند اقترابهم تبيّن لهم أنها طائرة من دون طيّار توجّه عن بُعد'.

وقالت سيلكه أن الطائرة لم تتحمل على الأرجح وزن الحمولة الموزعة على 6 حزمات ملصقة على أجنحتها.

وقد ضبطت السلطات الفدرالية الطائرة والمخدرات من دون حصول أي عملية توقيف حتى الآن.

ويعمد تجار المخدرات في المكسيك إلى حلول ابتكارية لتمرير البضاعة إلى الولايات المتحدة من استخدام المهاجرين غير الشرعيين لوضع المخدرات في حقائب الظهر، إلى حفر أنفاق متطورة تحت الحدود، مرورا بالمقلاع لقذف المخدرات إلى الجانب الآخر من الحدود.