جدل حول أجور الفنّانين

جدل حول أجور الفنّانين
امام الأعلى أجرًا، بـ 35 مليون جنيه

في ظل الأوضاع الاقتصاديّة الصعبة التي تعيشها مصر، مع انحسار موجة السياحة منذ الإطاحة بمرسي العام 2013، يتقاضى الفنانون المصريّون أُجورًا خيّاليّة لقاءَ ما يقومون به من أدوار في مسلسلاتهم المعروضة في رمضان الجاري.

هذه الأرقام أثارت موجةً من ردود الفعل، بين مؤيّد يرى أن للفنّان أسمًا، دورًا وإداءً يخوّله تقاضي هذه المبالغ؛ وبين معارضٍ يرى أن هذه الأرقام الخياليّة، تُعد حكرًا على الفنانين الكبار فقط، ولو أنها خصّصت لدعم الفنّانين المبتدئين، لساهمت في نهضة الدراما المصريّة من جديد.

أمّا الأجور فهي كالتالي:

عادل إمام حلَّ أولًا، بأجر قدره 35 مليون جنيه، لقاء دوره في مسلسل "أستاذ ورئيس قسم"، وهو يتربّع على القائمة للعام الثاني على التوالي.

هيفاء وهبي، تقاضت مبلغ 20 مليون جنيه، كأعلى أجر في تاريخ الفنّانات العرب، مقابل دورها في مسلسل مريم، وناصفها المركز الثاني الفنّان المصري كريم عبد العزيز.

ثالثُا، جاءت الفنّانة غادة عبد الرازق، التي تقاضت مبلغ 18 مليون جنيه، عن بطولتها مسلسل "الكابوس" التي يُعالج مشاكلَ الحارات الشعبيّة في مصر، ناصفها المركز الفنّان أحمد السقّا، عن بطولته مسلسل "ذهاب وعودة" الذي يؤدّي فيه دور رَجُل أعمال يُخطف ولده.

أما بطل الجزء الخامس من مسلسل "الكبير أوي" فقد حلّ رابعًا، بأجر مقداره 17 مليون جنيه، تلته الفنّانة اللبنانيّة سيرين عبد النور، بأجر وصل 14 مليون جنيه عن مسلسلها "24 قيراط".

في المركز السادس جاء مصطفى شعبان، بمبلغ 12 مليون جنيه عن دوره في مولانا العاشق، ودنيا سمير غانم في المركز الثامن بأجر 8 ملايين جنيه.