صورة وحدث: 4 أطفال برسم البيع!

صورة وحدث: 4 أطفال برسم البيع!

أعادت صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي، نشر صورة قديمة، ما دفع مئات المستخدمين للاستفسار عن مصدر الصورة، كانت قد التقطت في 5 آب/ أغسطس من عام 1949، والتي تظهر محاولة امرأة لبيع أطفالها الأربعة.

وكانت هذه الصورة، قد التقطت من قبل مصور صحافي في جريدة "ذا فنديت ميسنجر" عام 1948، في محاولة من امرأة أميركية، لبيع أطفالها الأربعة.

وكانت المرأة، قد نجحت بالفعل خلال عامين من عرض أطفالها الأربعة، في بيعهم، حتّى أنّ أخبارًا أفادت بأنّها باعت الطفل الخامس الذي كانت تحمله بيدها، أثناء التقاط الصورة، حيث واجهت السيدة لويلا شاليفو وزوجها، الإفلاس، حيث طلب منهما إخلاء البيت، وقررا بعد ذلك عرض الأطفال للبيع، من خلال هذه اللافتة التي وضعت أمام المنزل في ولاية إنديانا الأميركية.

وقالت أنباء، إنّه تم بيع رايان (5 سنوات) وملتون (4 سنوات) إلى عائلة، غيرت فيما بعد اسميهما إلى بيفرلي وكينيث، والتي بدورها أساءت معاملتهما، حتى أنّ رايان كانت تتذكر أنّ "والدها الجديد"، كان يسميها بـ"العبدة".

وغادرات رايان المنزل، كما يقول الصحافي في جربيدة "ذا فنديت ميسنجر"، في سن 17 عاما، وذلك بعد وقت قصير من اغتصابها، أمام شقيقها ملتون، فكان رد فعله على المعاملة السيئة هو العنف والضرب، ما اعتبره قاض أثناء محاكمة، أنّه خطر على المجتمع، حيث أمضى سنوات عمره في مشفى عقلي، بعد أن خيرته المحكمة، بين ذلك وبين "إصلاحية الأحداث".

تزوجت الأم بعد هذه الصورة مرة أخرى وأنجبت 4 بنات أخريات، وحين توصل إليها بعض أطفالها الذين باعتهم وزاروها، لم تبد أي ندم.. قال ديفيد، الذي كان في رحمها في تلك الصورة، حين رأيتها، كل ما قالته لي هو : أنت تشبه والدك تماما. ولم تعتذر أبدا.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018