"مختل" يحطم "المرأة العارية" في الجزائر

"مختل" يحطم "المرأة العارية" في الجزائر

قام رجل ملتح، بتحطيم أجزاء من تمثال "عين الفوارة" بوسط مدينة سطيف (300 كلم شرق الجزائر(، بحسب ما أظهره فيديو نشره الأحد ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي.

وظهر في الفيديو الذي انتشر بشكل واسع ونقلته أيضا وسائل الإعلام، رجل ملتح يرتدي قميصا أبيض اللون، وهو يحطم التمثال بمطرقة وإزميل حديدي، في وضح النهار وأمام حشد من الناس. واستمر الرجل في تحطيم التمثال برغم رميه بالحجارة من قبل المارة، حتى أوقفه عناصر الشرطة بصعوبة.

وتمكن المعتدي من تشويه وجه وصدر التمثال المنحوت من الحجر الأبيض.

ووصف ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، الرجل بـ"المختل"، وتصرفاته بـ"الهستيريّة"، أثناء قيامه بتحطيم التمثال.

وعبر وزير الثقافة عز الدين ميهوبي، عن "استيائه الكبير" لـ"السلوك الهستيري المتهور الذي قام به أحد الأشخاص مستعينا بمطرقة ومعول، بهدف تحطيم وتشويه التحفة الفنية المعروفة بعين الفوارة".

وذكر الوزير في بيان، أن العدالة ستكشف عن هوية الجاني و"الدوافع التي تقف وراء هذا التصرف المشين والمدان".

وأضاف الوزير الذي قضى جزءا كبيرا من حياته في سطيف، أنه اتفق مع المحافظ على التكفل السريع بترميم الأجزاء المتضررة لهذه التحفة، وأن مختصين بدأوا فعلا العمل "لتحديد حجم الضرر وطبيعته واعتماد معايير الترميم المناسبة."

وبحسب مراسل يعمل في سطيف، فإن الشرطة ما زالت تحقق مع الرجل، إلا أن السكان الذين يعرفونه أكدوا أنه "مختل عقليا."

وسبق أن حاول متشددون تحطيم التمثال بتفجيره في1997، إلا أن الأضرار التي لحقت به لم تكن كبيرة وتم ترميمه في اليوم التالي.

ونحت تمثال "المرأة العارية" من قبل النحات الفرنسي فرانسيس سان فيدال في باريس سنة 1898، أي بعد 68 سنة احتلال فرنسا للجزائر، ثم نقل إلى سطيف في 1899.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص