طواقم الإطفاء تواصل جهود مكافحة حريق " توماس "

طواقم الإطفاء تواصل جهود مكافحة حريق " توماس "
استمرار جهود رجال الإطفاء بمكافحة حريق الغابات توماس في كاليفورنيا

لا تزال طواقم الإطفاء الأميركية تكافح من أجل اخماد الحرائق التي سببها حريق " توماس" الغاضب، وتستعد طواقم الإطفاء لاحتمال هبوب رياح عاتية  بعد أن حققوا تقدما في احتواء اللهب.

وقالت الهيئة الوطنية للطقس إن من المتوقع أن تهب الرياح مجددا بسرعة تصل إلى 80 كيلومترا اليوم الخميس، فيما لا تزال الحرائق المعروفة باسم حريق توماس مندلعة في جبال وتلال ووديان في فينتورا وسانتا باربره، إلى الشمال الشرقي من لوس أنجليس.

واحترق أكثر من ألف منزل ومبان أخرى ولا يزال نحو 18 ألف مبنى مدرجا على قائمة المباني المهددة نتيجة الحرائق التي اندلعت يوم الرابع من ديسمبر كانون الأول. وبحلول ليل الثلاثاء سيطر رجال الإطفاء على 55 بالمئة من محيط الحرائق لكنها لا تزال تنتشر بواقع عدة مئات من الأفدنة يوميا منذ مطلع الأسبوع.

ويعد حريق توماس ثاني أكبر حريق على الإطلاق تشهده كاليفورنيا بعد حريق سيدار الذي اندلع في مقاطعة سان دييجو في عام 2003 وقتل 15 شخصا.

وأجبر الحريق توماس العديد من المدارس على الإغلاق لأيام وأغلق طرقا وأدى إلى نزوح مئات الآلاف من ديارهم، كما أنه مسؤول عن سوء جودة الهواء في أنحاء جنوب كاليفورنيا.

 

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص