رئيس مسابقة ملكة جمال أميركا يستقيل بسبب "رسائل مهينة"

رئيس مسابقة ملكة جمال أميركا يستقيل بسبب "رسائل مهينة"
رئيس منظمة مسابقة ملكة جمال

 قدم رئيس المنظمة التي تتولى تنظيم مسابقة ملكة جمال أميركا استقالته أمس السبت، بعد نشر تقرير الأسبوع الماضي زعم فيه أنه حط من قدر الفائزات بهذه المسابقة في الماضي خلال رسائل بعث بها عبر البريد الإلكتروني، وجاءت استقالة سام هاسكيل الرئيس التنفيذي لمنظمة "ميس أميركا" بعد يوم واحد من توقيفه عن العمل، بعد التقرير الذي نشرته صحيفة "هافينجتون بوست" الخميس الماضي عن رسائل البريد الإلكتروني الخاصة به.

وتواجه هذه المسابقة انتقادات منذ سنوات على أساس أنها تنظر للمرأة بشكل سطحي، وأدت الفضيحة المتعلقة برسائل البريد الإلكتروني إلى تجدد التركيز على هذه المسابقة السنوية في أتلانتك سيتي بولاية نيوجيرزي.

وقال هاسكيل، في بيان رافق توقيفه عن العمل أول من أمس الجمعة، إن رسائل البريد الإلكتروني التي أشارت إليها صحيفة "هافينجتون بوست" صيغت بشكل ملائم للغرض الذي نشرت من أجله.

وقال في البيان "من يعرفون حقيقتي يعرفون إن هذا لا يدل على شخصيتي ولا يدل على فطنتي في العمل".

"كنت تحت ضغوط بسبب عام مليء بالهجمات من فائزتين بلقب ملكة جمال أميركا، وعلى الرغم من أنني لا أريد على الإطلاق تقديم مبرر أريد أن أقدم السياق المنطقي لما حدث".

وقالت الصحيفة، إنه في بعض رسائل البريد الإلكتروني حط هاسكيل من قدر فائزات سابقات بلقب ملكة جمال أميركا، ووصفه إحداهن بأنها "ضخمة" وعلق على حياتها الجنسية في الرسائل التي بعث بها عبر البريد الإلكتروني في 2014 و2015.