العالم بحاجة لمئات آلاف الطيارين

العالم بحاجة لمئات آلاف الطيارين
(pixabay)

صرحت الأمينة العامة لمنظمة الطيران المدني الدولي، فانغ ليو، في العاصمة الكندية، مونتريال، بحسب تقرير للمنظمة، أنّه من المتوقع أن يكون نقص كبير جدا في الطيارين مع حلول العام 2036، فرغم الحاجة المتزايدة إلى الطائرات كوسيلة نقل والإقبال المتزايد عليها، ما زالت الأيدي العمالة بانحسار.

وقالت ليو، إنّ هذا التناقص الذي قد يؤدي إلى فجوة حادة بين إمكانيات العرض، والطلب المتزايد على وسيلة النقل هذه، إلى " الشيخوخة المحتومة للسكان وانخفاض الولادات وعوامل أخرى"، وتقدّر الحاجة إلى الطيارين في عام 2036، بما يزيد عن 620 ألف طيّار متمرس في تشغيل طائرات النقل التجارية.

وأضافت ليو، أنه من المتوقع، أنّ الحاجة إلى هذا القطاع ستزداد في الخمسة عشر السنوات المقبلة بنسبة تتعدا الضعف، وبأنّ " 80% من هؤلاء الطيارين (المطلوبين) سيكونون جدد، ولا يعملون حاليا".

وتابعت أنّها تعزو هذا النقص إلى "انجذاب المواهب المستقبلية إلى قطاعات أخرى في التقنية العالية" أيضًا، فيما ترى أنّ النمو المتوقع أو الحتمي لهذا القطاع تسببه عدّة عوامل، أبرزها أنّ 90% من شحنات الشركات التي تعمل في مجال تجارة الانترنت، بات يتم نقلها جويا، بالإضافة إلى ازدهار قطاع السياحة العالمي.

وشددّت ليو، على أنّه يجب على قطاع الطيران أن يستقطب الموظفين لديه عبر تحفيزهم، وعليه أن "يبذل قصارى جهده لاجتذاب العمال المهرة الذين يحتاج إليهم، والاحتفاظ بهم خلال العقود المقبلة".

ويذكر أيضًا، أن قطاع الطيران العالمي يواجه تحديات أخرى، فهناك تحد آخر أمام قطاع النقل الجوي يتمثل بضيق السعة الاستيعابية للمطارات الموجودة حاليا في العالم، والحاجة الى توسعة هذه المطارات او بناء مطارات جديدة، بحسب ليو التي قالت ان "ما لا يقل عن 24 مطارا دوليا في افريقيا ستبلغ طاقتها القصوى في غضون عامين على الاكثر ولن يكون بمقدورها تلبية ازدياد حركة النقل".