اليابان تقدم لمواطنيها إمكانية السفر الافتراضي

اليابان تقدم لمواطنيها إمكانية السفر الافتراضي
(pixabay)

تفاجئنا اليابان بصرعة إلكترونية جديدة، فيمكن لليابانيين تفادي عناء المطارات والسفر الطويل، وأن يقوموا بالسياحة الافتراضية، موفرين تكاليفه الباهظة.

وقام 12 راكبا في اليابان هذا الأسبوع بربط أحزمة السفر واسترخوا على مقاعد الدرجة الأولى، في رحلة متجهة لباريس، بتكلفة لا تتعدى الـ 62 دولار أميركي، لكن دون أن تقلع بهم الطائرة.

وزار السياح الافتراضيون معالم باريس ومتاحفها لمدّة استغرقت ساعتين من الزمن، دون الحاجة لدفع مصاريف باهظة الثمن لقاء الرحلة الحقيقة.

وقال تاكاشي ساكانو (39 عاما) في أول رحلاته الافتراضية "القيام برحلة حقيقية أمر مزعج في تحضيراته وباهظ التكلفة ويستهلك الوقت. لذلك أعتقد أن من الجيد أن نتمكن من الاستمتاع بكل ذلك دون إزعاج"، وأضاف أنه يود أن "يسافر افتراضيا في المرة القادمة إلى روما".

وبدأت الشركة اليابانية، فيرست إيرلاينز، العمل على هذا المشروع عام 2016، وتمّ حجز المقاعد الإلكترونية للشركة بشكل كامل، وتسير الشركة رحلاتها الافتراضية إلى باريس وروما وهاواي ونيويورك.

وقال مدير الشركة، هيرواكي آبي، "لدينا الكثير من الزبائن المسنين الذين يريدون السفر لكن حالتهم الجسمانية لا تسمح لهم"، مشيرا إلى أن أغلب المقبلين على هذه الرحلات هم كبار السن من مختلف أنحاء البلاد.

وأضاف أن شركته ستضيف قريبا رحلات داخلية لأنحاء اليابان، فيما ستقدم خلال تلك الرحلات الافتراضية وجبات من الأطباق المميزة لكل منطقة.