افتتاح المؤتمر العالمي للهواتف النقالة في أجواء متوترة

افتتاح المؤتمر العالمي للهواتف النقالة في أجواء متوترة
حراس المؤتمر (أ ب)

افتتحت إسبانيا المؤتمر الدول للهواتف النقالة في برشلونة، اليوم الإثنين، والذي من المتوقع أن تتجاوز تبعاته المالية الـ 470 مليون يورو على منطقة كاتالونيا، التي ما زالت تحت الإدارة المباشرة للحكومة المركزية في عاصمة إسبانيا، مدريد.

ويستعرض الزوار في المعرض الخاضع لحراسة مشددة من الشرطة آخر التقدمات في مجال الشبكات، والجيل الخامس المرتقب بشكل خاص، والذي يفترض أن يتيح تبادل البيانات بسرعات مضاعفة عن الأجيال الحالية.

وسيشارك آلاف المسؤولون الكبار في المؤتمر، ومن المتوقع أن يفوق عدد الزوار المائة ألف زائر.

وقام الملك الإسباني، فيليبي السادس، بزيارة المؤتمر بخطوة تؤكد على تبعية إقليم كاتالونيا للدولة الإسبانية، بعد التوتر الذي حصل في نهاية العام الماضي، بعد أن أعلن الإقليم عن "جمهورية كاتالونيا المستقلة"، الإعلان الذي ردّت عليه السلطات الإسبانية، بحل الحكومة المحلية الكاتالونية واعتقال عدد كبير من الناشطين.

وأعلن وزير السياحة الإسباني، الفارو نادال، صباح الإثنين أن "المؤتمر الدولي للهواتف النقالة واجهة للتغيرات التكنولوجية الكبيرة في العالم ... وعلينا الاعتناء بصورتنا حتى نظل مرجعا".

ويضم المعرض ايضا مبتكرات على غرار نظارات معززة تتيح التقاط الصور ورموز تعبيرية (أيموجي) على صورة المستخدم تحاكي تعابيره وتطبيقا للتحكم بالشهية من خلال محفز كهربائي.

ويشارك نحو 2300 منتج ومشغل وصناعي في مجال الهواتف النقالة من مئتي دولة في المؤتمر الذي يأتي على خلفية تراجع مبيعات الهواتف الذكية في أواخر 2017.