انطلاق مسابقة الركض مع الثيران في إسبانيا

انطلاق مسابقة الركض مع الثيران في إسبانيا
(أ ب)

انطلق أمس السبت، المهرجان الإسبانية الشهير "الركض مع الثيران" السنوي، في مدينة بامبلونا بشمال إسبانيا تحت وطأة أمطار غزيرة، حيث انزلق كل من الثيران والعدائين طوال السباق.

وأعلن الصليب الأحمر عن إصابة أربعة أشخاص يوم أمس، بسبب السباق مع الثيران، خضع اثنين منهم لعمليتين جراحيتين ويتماثلان للشفاء.

وشارك في الركض نحو ألفي شخص ارتدى معظمهم اللون الأبيض وربطوا مناديل حمراء حول أعناقهم وطاردتهم ستة ثيران وستة عجول في مسار ضيق بوسط بامبلونا.

ولم تتجاوز مدة الركض دقيقتين ونصف الدقيقة، وكان على أرض رطبة بفعل أمطار هطلت الليلة الماضية، كما كان أسرع قليلا من المتوسط في الأعوام السابقة.

وتشير الإحصاءات إلى أن أيام السبت هي الأخطر في المهرجان الذي يستمر أسبوعا ويشهد إصابة ما لا يقل عن سبعة أشخاص سنويا.

وقال طبيب أحد المشافي بالمدينة، توماس بيلزونيغوي، اليوم الأحد، إن شخصين أصيبا ونُقلا إلى مستشفى "نافرا" بعد تعرضهما للدهس خلال السباق.

ويقوم السباق على المنافسة بين البشر والثيران، وهو تقليد قديم في إسبانيا بدأ منذ عشرات السنين، وفيه يتم إخلاء سبيل عدّة ثيران في مسار ضيّق، تركض به خلف المتسابقين، ويحاط المسار بسور منخفض العلو من أجل أن يستطيع المتسابق القفز عنه في حال لم يستطع إكمال السباق ولا يريد أن تطحنه أرجل الماشية.

وتم تخليد المهرجان الذي يستمر لمدة تسعة أيام من قبل الروائي الأميركي، إرنست همنغواي، ويجذب حشودا ضخمة كل عام.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018