السلطات الإماراتية تُوقف بريطانيا وتضربه لارتدائه قميص المنتخب القطريّ!

السلطات الإماراتية تُوقف بريطانيا وتضربه لارتدائه قميص المنتخب القطريّ!
المنتخب القطري عقب فوزة بكأس أمم آسيا (أ ب)

أعلنت وزارة الخارجية البريطانية، اليوم الثلاثاء، أن أحد مواطنيها، تمّ إيقافه في الإمارات، موضحةً أنها تُقدّم المساعدة، وتتابع الموضوع مع السلطات المحلية، فيما  وردت تقاريرُ تُفيدُ بأن  الرجل أُوقف لارتدائه قميص منتخب قطر لكرة القدم، وفق ما أوردت وكالة "فرانس برس" للأنباء.

وتحذّر الخارجية البريطانية، خلال توجيهاتها لزوار الإمارات، من قوانين جديدة صدرت حديثا، وتُشدد على أن "إظهار التعاطف مع قطر عبر شبكات التواصل الاجتماعي أو بأي طريقة أخرى يعد مخالفة"، وأن "المخالفين قد يودعون السجن كما قد تفرض عليهم غرامة كبيرة".

وأوردت صحيفة "ذا غارديان" أن علي عيسى أحمد (26 عاما) كان توجّه إلى الإمارات لقضاء عطلة، حيث اشترى تذكرة لحضور مباراة ضمن الدور الثاني من المسابقة بين قطر والعراق في 22 كانون الثاني/ يناير وارتدى حينها قميص المنتخب القطري.

وقال أحد أصدقاء أحمد، ويُدعى عامر لوكي إن صديقه استخدم حقه بإجراء اتصال واحد أثناء التوقيف للاتصال به.

وقال لوكي لصحيفة "ذا غارديان" إن أحمد أبلغه بأنه "أوقف وتعرّض للضرب بعد اتّهامه بالترويج لقطر بارتدائه قميص منتخبها الوطني لكرة القدم".

وذكر لوكي أن أحمد قد أطلق سراحه لكن يبدو أن عناصر أمن هاجموه، مضيفا أن أحمد "ذهب إلى مركز الشرطة للتبليغ عن الاعتداء لكنّه اتّهم بالإدلاء بإفادات كاذبة ضد مسؤولين أمنيين إماراتيين".

وقطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع قطر في الخامس من حزيران/يونيو 2017. وتتهم الدول الأربع الدوحة بالتقرب من إيران و"دعم الإرهاب"، وهو ما تنفيه بشدة قطر.

واستضافت الإمارات كأس آسيا 2019، بكرة القدم التي أحرزتها قطر للمرة الأولى في تاريخها بتغلّبها، يوم الجمعة، في المباراة النهائية على اليابان 3-1.

وكانت قطر تغلّبت في نصف النهائي على الإمارات بأربعة أهداف دون رد في مباراة تعرّض فيها اللاعبون القطريون للرشق بالأحذية وبقوارير بلاستيكية.

ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019