أصغر خديجة في العالم تبقى على قيد الحياة

أصغر خديجة في العالم تبقى على قيد الحياة
(فيسبوك)

استطاعت طفلة ولدت بوزن تفاحة كبيرة، قبل خمسة أشهر، البقاء على قيد الحياة، ويعتقد أنها أصغر رضيعة حجمًا رغم حجمها الضئيل، بمستشفى في سان دييغو، وذهبت إلى منزلها مؤخرًا.

وصرّح مستشفى "شارب ماري بيرتش" للنساء والأطفال حديثي الولادة والخدج، في بيان أعلن فيه عن ميلادها والسماح بخروجها، يوم أمس الأربعاء، أن وزن الطفلة، التي تعرف باسم سايبي، كان 245 غراما عند ولادتها، في كانون الأول/ ديسمبر في المستشفى.

ووزن الطفلة كان يزيد قليلا عن وزن تفاحة صفراء كبيرة، من نوع غولدن ديليشس، الذي يبلغ عادة نحو 212.6 غرام.

ووفق بيانات سجل أصغر الأطفال الرضع حجما، يعتقد أنها حطمت الرقم القياسي لأصغر رضيعة في العالم، ويكشف السجل الذي تحتفظ به جامعة أيوا، بأن الرقم القياسي السابق كان لطفلة تزن 252.3 غرامًا عندما ولدت في ألمانيا عام 2015.

وأعلن المستشفى أن والدة سايبي، التي لم ترغب في الكشف عن هويتها، أنجبت الطفلة في عملية قيصرية طارئة بعد 23 أسبوعا وثلاثة أيام من بداية الحمل، وهو ما يقل عن فترة الحمل العادية بنحو 17 أسبوعا.

وتابع المستشفة في البيان "قال الأطباء إن الولادة المبكرة كانت ضرورية بعدما وجدوا أن الطفلة لا تكتسب وزنا وأصبحت حياة والدتها في خطر".

وتابع المستشفى أن الطفلة تلقت العلاج في وحدة العناية المركزة الخاصة بالأطفال حديثي الولادة وقسم الخدج، حتى سُمح بذهابها إلى المنزل في أيار/ مايو، وهي بوزن 2.5 كيلوغرام.

وقال "لم تمر سايبي فعليا بأي من المشكلات الصحية المرتبطة عادة بالأطفال المبتسرين الذين يولدون بحجم بالغ الصغر، والتي قد تشمل نزيفا بالمخ ومشاكل في الرئتين والقلب".

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة