لجنة المتابعة العليا تدعو الجماهير العربية لاحياء الذكرى السنوية الثالثة " ليوم القدس والأقصى"!

لجنة المتابعة العليا تدعو الجماهير العربية لاحياء الذكرى السنوية الثالثة " ليوم القدس والأقصى"!

انظر ايضا :


لجنة المتابعة العليا لقضايا الجماهير العربية ترفض اعلان الاضراب في ذكرى هبة اكتوبر 2000



لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية في إسرائيل

بيان عام

.. في الذكرى السنوية الثالثة " ليوم القدس والأقصى" ـ 1/10/03 ...



تحيي جماهيرنا العربية الفلسطينية في إسرائيل, يوم الأربعاء في الأول من أكتوبر ـ تشرين أول القادم (1/10/03), الذكرى السنوية الثالثة "ليوم القدس والأقصى", في ظل تطورات محلية وإقليمية ودولية تلقي بظلالها الثقيلة على إحياء هذه الذكرى, التي تأتي تخليدا لذكرى شهدائنا الأبرار الذين سقطوا ضحايا الإعتداء البوليسي السلطوي على الجماهير العربية في بداية أكتوبر ـ تشرين أول عام 2000, وكمناسبة وطنية كفاحية ونضالية تعبر خلالها هذه الجماهير عن إصرارها على مواصلة مسيرتها في مواجهة التحديات المصيرية..

حيث تحل علينا هذه الذكرى في سياق تطورات ومستجدات مرتبطة بها إرتباطا عضويا, تتمحور في التصعيد الخطير للعدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني وقيادته الوطنية الشرعية في الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس الفلسطينية, بدعم أمريكي تجلى مؤخرا بالفيتو الأخير, وبالإعتقال السياسي لعدد من قيادات الحركة الإسلامية وفي مقدمتهم الشيخ رائد صلاح وسليمان إغبارية رئيس بلدية أم الفحم, كذروة جديدة في مسلسل السياسة الرسمية المنهجية العدائية والتحريضية ضد الجماهير العربية وقيادتها في إسرائيل. وبمواصلة "الجريمة دون عقاب" كما تجلى بسقوط 14 مواطنا عربيا بدم بارد على أيدي "أجهزة الأمن" منذ أكتوبر 2000..

كما تحل هذه الذكرى السنوية بعد أسابيع معدودة من تقرير وتوصيات لجنة التحقيق الرسمية "لجنة أور", بأبعادها ودلالاتها وتداعياتها, وبعد أيام من قرارات الحكومة التي تحاول "إغتيال" تلك التوصيات, وبعد الإعتداء البوليسي العدواني على أهالي كفرقاسم, وفي ظل تفاقم الأزمة الإقتصادية ـ الإجتماعية للجماهير العربية جراء سياسة التمييز والتقليصات الحكومية وضربها بسيفي الفقر والبطالة..

وعليه, فإن قيادة الجماهير العربية في إسرائيل, ممثلة بسكرتارية لجنة المتابعة العليا, قررت وتدعو لإحياء هذه الذكرى, بصورة وحدوية وجماعية منظمة, وبمسؤولية وشجاعة, على النحو التالي:ـ

- تنظيم وتسيير قافلة سيارات, تشارك بها قيادات الجماهير العربية من أعضاء الكنيست العرب ورؤساء السلطات المحلية العربية وقيادات الأحزاب والحركات السياسية, في يوم الذكرى (الأربعاء ـ 1/10/03), حيث يجري التجمع في تمام الساعة التاسعة صباحا (9:00) عند ضريح الشهيد في جت (المثلث), ثم تنطلق لزيارة أضرحة الشهداء في أم الفحم, فمعاوية, الناصرة, كفركنا, كفرمندا, عرابة وتختتم في سخنين في تمام الساعة الرابعة بعد الظهر (16:00)..

- تنظيم مسيرة قطرية مركزية في مدينة سخنين, في الجليل, بحيث تنطلق من شارع الشهداء في مركز المدينة في تمام الساعة الرابعة بعد الظهر (16:00), مرورا بشوارع المدينة القديمة, وتختتم بمهرجان خطابي في الساحة المحاذية لضريحي الشهداء في الشارع الرئيسي..

- تخصيص ساعة دراسية تثقيفية, على الأقل, في اليوم نفسه, في جميع المدارس العربية في البلاد, حول هذه الذكرى بحيثياتها وأبعادها ودلالاتها التاريخية, وحول تقرير وتوصيات "لجنة أور" بكل أبعادها, بالتنسيق والتعاون مع لجنة متابعة قضايا التعليم العربي..

- هذا, إضافة إلى سلسلة من الفعاليات والنشاطات والمبادرات الشعبية والتثقيفية المحلية, خصوصا في المدن والقرى العربية التي سقط فيها الشهداء خلال عدوان أكتوبر 2000, بالتعاون والتنسيق بين السلطات المحلية واللجان الشعبية ولجنة ذوي الشهداء..

وفي هذه المناسبة التاريخية, فإننا ندعو القيادات العربية بكل أطيافها, وجماهيرنا العربية عموما, إلى تحمل المسؤولية الذاتية والجماعية الوحدوية, والإلتزام الفاعل والجدي والمنظم نحو ترجمة وإنجاح هذه الإجراءات والفعاليات, في مواجهة السياسة الرسمية المؤسساتية, وتحديا لسياسة الحكومة الحالية المعادية لمصالح وأمن ومستقبل الشعبين في البلاد, ومن أجل مواصلة مسيرتنا النضالية العادلة والشرعية في سبيل السلام العادل والمساواة الحقيقية والبقاء والتطور على أرض الآباء والأجداد...

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018