سخنين تستقبل المهرجان المركزي احياء لذكرى شهداء هبة اوكتوبر 2000

سخنين تستقبل المهرجان المركزي احياء لذكرى شهداء هبة اوكتوبر 2000

في الثامن والعشرين من ايلول 2000، قام رئيس المعارضة البرلمانية، في حينه، اريئيل شارون، رئيس الحكومة الحالية، بجولة استفزازية في الحرم القدسي، تحت حراب مئات افراد الشرطة وحرس الحدود. وجاءت تلك الجولة ردا على ما اشيع في حينه عن موافقة رئيس الحكومة، انذاك، ايهود براك، في قمة كامب ديفيد، على تقسيم القدس وتسليم السيادة على الحرم للفلسطينيين. وقرر شارون القياك بتلك الجولة "كي "يثبت" السيادة الاسرائيلية على المكان، لكن الاف الفلسطينيني، من الداخل ومن الضفة الغربية تصدوا له، فهاجمتهم قوات الشرطة وحرس الحدود بأعتى أسلحتها النارية، ما أسفر عن سقوط ستة شهداء فلسطينيين. وكان ذلك العدوان هو الشررة التي اطلقت انتفاضة الاقصى.

في 30/9/2000 ، عقدت لجنة المتابعة العليا لشؤون المواطنين العرب في الداخل، اجتماعا طارئا، قررت فيه اعلان الاضراب ليوم واحد، وتنظيم مسيرات ومظاهرات، في كافة انحاء الوسط العربي، احتجاجاً على اقتحام شارون لباحة الاقصى بتاريخ 28/9/00 والمجزرة التي نفذتها السلطات الاسرائيلية في ساحة المسجد الأقصى، وباقي القرى والمدن الفلسطينية.

1/10/2000 الاضراب العام يشمل كافة القرى والمدن العربية في الداخل، والشرطة الاسرائيلية تقمع المواطنين مستخدمة العيارات النارية والمطاطية، مما اسفر عن سقوط اول شهداء هبة اكتوبر في الداخل، وهو الشهيد محمد احمد جبارين (24 عاماً)، كما اصيب في اليوم ذاته الشاب احمد ابراهيم جبارين بجراح بالغة استشهد على اثرها في الثاني من اكتوبر.

2/10/2000 لجنة المتابعة العليا تعلن الاضراب العام رداً على العدوان البوليسي الوحشي، والمظاهرات تعم الوسط العربي اثر تشييع جثامين الشهداء.

الشرطة الاسرائيلية تواصل اقتحامها للبلدان العربية وقمع المتظاهرين بالرصاص الحي، مما اسفر عن سقوط خمسة شهداء في أماكن متفرقة، برصاص الشرطة الاسرائيلية هم : اياد لوابنة من الناصرة، وعلاء نصار واسيل عاصلة، من عرابة، وعماد غنايم ووليد ابو صالح من سخنين ورامي غرة من جت.

3/10 استمرار الاضراب العام والمواجهات مع الشرطة، وسقوط الشهيد رامز بشناق من قرية كفر مندا، في الوقت الذي أجتمع فيه رئيس الحكومة براك الى وفد من رؤساء السلطات المحلية العربية.

4/10/ استشهاد محمد طالب خمايسي، من قرية كفر كنا متأثراً بجراحه.

8/10 غلاة المتطرفين اليهود، يهاجمون مدينة الناصرة، والشرطة تستخدم العيارات النارية لتفريق المتظاهرين العرب. استشهاد عمر عكاوي، ووسام يزبك. مواطنو نتسيرت عيليت العرب يتعرضون هم ايضاً الى الاعتداءات، والتي طالت منزل النائب عزمي بشارة، بعد أن هاجمه الرعاع اليهود في المدينة.

22/10/ براك يعلن عن تشكيل لجنة لفحص الاحداث، برئاسة القاضي المتقاعد برينر، واللجنة تفشل في عملها. بسبب رفض المواطنين العرب التعامل معها، واصرارهم على تشكيل لجنة تحقيق رسمية.

8/11/ برينير يقدم استقالة لجنته وحكومة براك تعلن تشكيل لجنة تحقيق رسمية برئاسة القاضي ثيودور اور.

19/2/2001 - تبدأ لجنة أور عملها، بالاستماع الى شهادات، حول الاحداث.

لمزيد من التفاصيل حول عمل لجنة اور وتقريرها ادخل من فضلك الى ملف لجنة اور في باب "قضايا الساعة" - او اضغط على العنوان التالي


لجنة اور

انتهت ظهر اليوم في مدينة سخنين فعاليات المسيرة والمهرجان المركزي بمشاركة ما يقرب من عشرة الالاف شخص بمناسبة الذكرى السنوية الثالثة لهبة اكتوبر 2000 والعدوان البوليسي الدموي على الجماهير العربية الذي اسفر عن استشهاد 13 شابا واصابة عشرات اخرين بجروح

وكانت فعاليات" الذكرى " قد انطلقت منذ ساعات صباح اليوم الاربعاء، من خلال تنظيم مسيرات الى اضرحة الشهداء في جت (المثلث) و أم الفحم و معاوية و الناصرة وكفر كنا وكفرمندا وعرابة لتنتهي في سخنين في مهرجان مركزي بمشاركة اعضاء لجنة المتابعة العليا لقضايا الجماهير العربية في الداخل واهالي الشهداء وعدد من النوب العرب في الكنيست.

وشدد النائب د.جمال زحالقة ( التجمع الوطني الديمقراطي) في حديث لموقع عرب48 على انه كان من الممكن ان يكون هذا اليوم اكثر زخما من الناحية النضالية وكان من الممكن ان يبث رسالة اقوى للسلطة لو قبل اقتراح " التجمع " بالاعلان عن الاضراب بهذه المناسبة ولكن كما هو معروف رفضت لجنة المتابعة الاقتراح وقررنا نحن في التجمع الالتزام بقرار الاغلبية رغم موقفنا المعروف بهذا الخصوص..( انظر : لجنة المتابعة رفضت اعلان الاضراب العام )


واضاف زحالقة: في كل الاحوال نحن امام هجمة سلطوية شرسة وشاملة ضد الجماهير العربية خاصة في قضية هدم البيوت..ونحن نطالب بعقد اجتاع طارىء وسريع للجنة المتابعة للتباحث في الرد على الخطة الجديدة التي خرجت بها الحكومة الاسرائيلية بشان الشروع بهدم عدد كبير من البيوت العربية بادعاء انها غير مرخصة...وان الحكومة قامت بكل الاستعدادات لتنفيذ هذه الخطة وعلينا ايضا ان نحضّر انفسنا للتصدي وخوض غمار المواجهة التي فُرضت علينا لان الخطة الحكومية ترمي عمليا الى ترحيل عشرات الالاف من المواطنين العرب عن بيوتهم وارضهم خاصة في منطقة النقب"...ما كان اليوم - اضاف زحالقة - غير كاف وهناك ضرورة للاستمرار حالا في تجنيد الجماهير وتعبئتها لمواجهة الخطر الداهم المتمثل بهدم مئات البيوت خلال الاسابيع القادمة...".


ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018