زحالقة يقترح على الحكومة تبني خطة لتشغيل النساء العربيات

زحالقة يقترح على الحكومة تبني خطة لتشغيل النساء العربيات

دعا النائب جمال زحالقة، رئيس كتلة التجمع في الكنيست، الحكومة الاسرائيلية إلى تبني خطة شاملة لرفع نسبة المشاركة في سوق العمل في الوسط العربي، وخاصة للنساء العربيات. جاء ذلك خلال عرض اقتراح على جدول أعمال الكنيست تقدم به زحالقة, وشرح فيه الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي يعاني منها المجتمع العربي في البلاد ويتمثل بتفشي الفقر والمعدلات العالية للعائلات والأطفال الذين يعيشون تحت خط الفقر.

وأكد زحالقة أن توفير فرص العمل للنساء العربيات هو رافعة هامة ومركزية للخروج من دوائر الفقر، خاصة وانه من المعروف ان العائلات التي يعمل فيه الزوج والزوجة، يكون فيها الدخل أعلى وتكون العائلة اكثر قدرة على مجابهة الصعوبات الاقتصادية. كما أن عمل المرأة وقدرتها الاقتصادية هي من العوامل الهامة لرفع مكانتها وتحسين أوضاعها الاجتماعية.

وقدم زحالقة خلال كلمته معطيات عن تشغيل النساء العربيات، حيث تشارك فقط 20% منهن في سوق العمل، بينما نسبة عمل النساء في الوسط اليهودي تبلغ حوالي 55%. أما بين الرجال فنسبة التشغيل متساوية وتبلغ 60%. وتطرق زحالقة إلى ما يجمع عليه كل المختصين الاقتصاديين وهو أن المشكلة الاقتصادية الأكبر في إسرائيل وهي نسبة المشاركة المنخفضة في سوق العمل والتي تبلغ بالمعدل العام 57%، مقارنة بنسبة 69% في أوروبا.

وقال معقباً: "المصلحة الاقتصادية هي رفع نسبة تشغيل النساء العربيات ولكن العمى العنصري يمنع الحكومة من القيام بالخطوات اللازمة لذلك. من الأسهل رفع نسبة تشغيل النساء العربيات من 20% إلى 50%، على محاولة لرفع نسبة التشغيل في تل أبيب من 72% إلى 75%، لأن هناك مناطق وفئات تقترب فيها المشاركة من نقطة الإشباع إذا أخذنا بعين الاعتبار أن هناك نسبة من غير القادرين على العمل مثل المعاقين والمرضى وكبار السن". وأكد زحالقة أن المصلحة الاقتصادية تنسجم انسجاماً تاماً مع المصالح والحقوق الاجتماعية في توفير أماكن العمل.

وفي نهاية كلمته دعا زحالقة الحكومة إلى تبني خطة خاصة لتشغيل النساء العربيات تتضمن إزالة العوائق التي تقف أمام الانخراط في سوق العمل مثل تطوير المواصلات وتوفير ودعم الحضانات وتطوير التعليم والتأهيل المهني. وفي المقابل توفير أماكن عمل ملائمة بالقرب من مناطق السكن في كل المناطق والمدن والقرى بما فيها القرى الصغيرة، وإلى تقديم الدعم الحكومي لكل مشغل يستوعب العاملات العربيات في مصنعه أو مصلحته الاقتصادية. ودعا زحالقة الحكومة إلى تطبيق قانون تمثيل العرب في الوظائف الحكومية والعامة، الذي مررته كتلة التجمع في الكنيست قبل عدة سنوات.

وكان النائب جمال زحالقة قد طرح هذا الموضوع عدة مرات في الكنيست السابقة، وأعد خطة مفصلة لرفع نسبة تشغيل النساء العربيات، واعرب وزير المالية وموظفو الوزارة عن موافقتهم على الخطة، إلا أن تطبيقها قد تأجل عدة مرات بسبب المماطلة والتغييرات المتتالية في تركيبة الحكومة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018