بمبادرة النائب طه تجميد أوامر الهدم لـ 3 شهور في حي الزهراء في اللد

بمبادرة النائب طه تجميد أوامر الهدم لـ 3 شهور في حي الزهراء في اللد

بطلب من النائب واصل طه قام وزير الإسكان مئير شطريت يوم الخميس الماضي بجولة ميدانية في حي الزهراء في مدينة اللد للوقوف عن كثب على أزمة السكن في الحي الذي تعرض مؤخراً، لهدم عدد من البيوت غير المرخصة فيه.

وقد رافق النائب طه الوزير في هذه الجولة كونه عالج أزمة السكن هناك منذ فترة ليست قصيرة، وضم الوفد طاقماً من وزارة الإسكان، ومدير عام ما يسمى "دائرة اراضي إسرائيل" يعقوب إفراتي وكذلك رئيس بلدية اللد بيني ريجف وممثلي الحي واللجنة الشعبية في الأحياء العربية.

وشرح النائب طه لوزير البناء والإسكان ولرئيس البلدية أهمية تطوير الأحياء العربية في مدينة اللد، لأن ذلك سوف ينعكس إيجابياً على حياة المدينة الثقافية والتربوية وعلى التعايش ضمن مدينة واحدة هي للجميع.

وقال طه أيضاً "بدلاً من سياسة هدم البيوت المتبعة في اللد، على الحكومة أن تسعى لتحويل الأحياء العربية فيها الى محور لقاء حضاري بين العرب واليهود، لتصبح اللد نموذجاً يحتذى به في كافة المدن التي يعيش فيها الطرفان".

وطالب طه الوزير بتجميد أوامر الهدم في حي الزهراء والعمل على حل أزمة البيوت غير المرخصة فيه من خلال برنامج واضح يفسح المجال لسكان الحي لبناء بيوتهم بأنفسهم على قسائم مصادق عليها من إدارة دائرة أراضي اسرائيل والبلدية.

وطالب بأن تقوم شركة عميدار بدفع تعويضات مناسبة لأصحاب البيوت العربية أسوة بالسكان اليهود الذين تركوا الحي، والعمل على ان يكون المكيال واحدا للجميع، دونما تمييز في موضوع التعويضات، ليصبح الحل في حي الزهراء نموذجاً بعد الإنتهاء منه ينسحب على كافة الأحياء العربية في المدينة.

وخلال رد وزير الإسكان مئير شطريت على أقوال طه وأثناء تلخيصه للجولة الميدانية، أعلن أنه يجمد هدم البيوت في حي الزهراء لمدة ثلاثة أشهر يعمل خلالها على وضع حل لموضوع التعويضات وقسائم البناء التي سوف تتيح الفرصة لسكان الحي في بناء بيوتهم بموجب المواصفات الملائمة لهم ولحياتهم.

وقد استقبل سكان الحي الحل بالبهجة والسرور وشكروا النائب طه لما بذله في سبيل الوصول الى هذا الحل، وأعربوا عن استعدادهم للتعاون من أجل تذليل كافة المصاعب العالقة.

ومن الجدير ذكره أن النائب طه يرافق أهالي حي الزهراء في مدينة اللد ويعالج قضايا البيوت غير المرخصة فيه مع لجنة الحي واللجنة الشعبية الممثلة بالاخوة موسى أبو كشك ومحمد الزبارقة وعايد الزبارقة وجمعية كرامة منذ أشهر عديدة. وكان قد التقى وزير البناء والإسكان قبيل الجولة عدة مرات، وطرح أمامه الحلول الممكنة التي من شأنها أن تصبح قاعدة تتبناها "دائرة أراضي إسرائيل" وبلدية اللد لحل أزمة السكن والبيوت غير المرخصة في المدينة.


"فصل المقال"

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018