القرى العربية لا تزال تتصدر قائمة البطالة في إسرائيل..

القرى العربية لا تزال تتصدر قائمة البطالة في إسرائيل..

تبين من معطيات دائرة التشغيل، التي نشرت هذا الأسبوع، أن 218800 شخصًا توجهوا في الشهر الماضي إلى مكاتب العمل، للبحث عن أماكن عمل، ما شكل ارتفاعًا بنسبة 0.06 بالمائة مقارنة مع شهر مايو-أيار 2006. وقد وصل عدد مطالبي العمل الجدد إلى 17.4 ألف غالبيتهم – أي 59.4% هم الذين تم اقالتهم من أماكن عملهم.

وتبين من المعطيات ان 31.7% من طالبي العمل في الشهر الماضي، وهم 78.9 ألف إنسان، عاطلون عن العمل أكثر من 270 يوما، خلال السنة الاخيرة.

وتلقت مكاتب التشغيل في الشهر الماضي، 22.1 ألف طلب تشغيل عمال، حيث تم تشغيل 9.9 آلاف من بينهم.

ووفقًا لفحص قام به موقع مراسل "عرب 48"، بلغ عدد العاطلين عن العمل في البلدات العربية الموجودة في بؤر البطالة (أي أن نسبة البطالة فيها فوق 10%) – 25176 عاطلين عن العمل.

ويعتبر هذا الرقم تراجعا بنسبة عشرة آلاف عامل عن نهاية العام الماضي، حيث وصل عدد العاطلين عن العمل إلى أكثر من 35 ألف عاطل.

وإليكم المعطيات حول البلدات الـ29 التي تشكل بؤر بطالة في إسرائيل (نسبة البطالة فيها أكثر من 10% من بين القوى العاملة)، وجميعها من البلدات والمدن العربية:

أبو تلول (الأعسم) – 20.7%؛ أبو ربيعه (كحلة) – 19.8%؛ كسيفه – 18.1%؛ اللقية – 16.1%؛ عرعرة النقب – 15.8%؛ أبو رقيق – 15.6%؛ أبو قرينات – 15.4%؛ مسعودين العزازمة – 15.2%؛ تل السبع – 15.1%؛ شقيب السلام – 15%؛ رهط – 14.2%؛ عين ماهل – 12.9%؛ طمره – 12.8%؛ طوبا الزنغرية – 12.7%؛ شعب - 12.6%؛ حورة وسخنين – 12.4%؛ كفر كنا – 12.1%؛ جديدة-مكر – 11.6%؛ كابول - 11.1%؛ دير حنا وعيلوط – 10.9%؛ أم الفحم – 10.8%؛ عرابة – 10.6%؛ كفر مندا – 10.5%؛ المغار – 10.4%؛ بعينه-نجيدات – 10.3%؛ شفاعمرو – 10.2%؛ بسمة – 10.1%.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018