قوات الشرطة الإسرائيلية تعتقل ثلاثة متظاهرين ضد الحرب في مدينة اللد..

قوات الشرطة الإسرائيلية تعتقل ثلاثة متظاهرين ضد الحرب في مدينة اللد..

قامت الشرطة الإسرائيلية باعتقال ثلاثة متظاهرين، كانوا قد تظاهروا في مدينة اللد مساء اليوم، الأحد، تضامناً مع الشعبين اللبناني والفلسطيني واحتجاجاً على الحرب.

وجاء أن التجمع الوطني الديمقراطي والجبهة الديمقراطية قد نظما تظاهرة احتجاج في الخامسة والنصف من مساء اليوم الأحد، بالقرب من أحد المجمعات التجارية في مدينة اللد.

وما أن بدأت التظاهرة حتى هرعت قوات الشرطة إلى المكان، وطالبت المتظاهرين بإنهاء التظاهرة قبل السادسة والنصف. ثم قامت الشرطة باحتجاز بطاقات الهوية الشخصية لثلاثة متظاهرين، وطلبت منهم المجيء إلى مركز الشرطة في المدينة لاستلامها، إلا أنها قامت باعتقالهم فور وصولهم إلى المركز!

وعلم أن الشرطة قامت باعتقال كمال طنوس من التجمع الوطني الديمقراطي، وجمال سلامة من الجبهة الديمقراطية، ومعتقل ثالث ما لبثت أن أطلقت سراحه بكفالة شخصية، ومنعته من دخول مدينة اللد لمدة 15 يوماً.

وفي حديث لـ عــ48ـرب مع موسى أبو كشك، سكرتير فرع التجمع الوطني الديمقراطي في مدينة اللد، قال إن الشرطة تنسب للمعتقلين طنوس وسلامة تهمة التجمهر غير القانوني وإطلاق هتافات غير قانونية، ويُخشى من أنها تنوي تمديد اعتقالهم وتقديم لائحة اتهام ضدهم!

وأكد أبو كشك، إن التظاهرة مرخصة، وبالتالي فهي قانونية.

كما جاء أن العشرات من مدينتي اللد والرملة قد شاركوا في التظاهرة، ورفعوا الشعارات التي تندد بالحرب على الشعبين اللبناني والفلسطيني.

وكان من بين الشعارات " وزير الأمن: كم طفلاً قتلت حتى الآن؟" و "وزراء الحكومة مجرمو حرب" وغيرها. وقد هتف المشاركون بعدة هتافات، من بينها "من رفح للدامور شعب واحد عم بيثور" و"من رفح لبيروت شعب حي ما بيموت".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018