شرطة حرس الحدود تداهم بيوت ام الفحم بشكل همجي بحجة "التفتيش عن فلسطينيين"

شرطة حرس الحدود تداهم  بيوت ام الفحم بشكل همجي بحجة "التفتيش عن فلسطينيين"

قامت قوة من شرطة حرس الحدود الاسرائيلي اليوم الجمعة بتفتيش عدد من البيوت التابعة لأهالي ام الفحم من دون ان يملكوا أوامر تفتيش. وزعم حرس الحدود أنه يفتش عن "فلسطينيين دخلوا اسرائيل من دون تأشيرات تصريح".

وقال عدد من المواطنين في أم الفحم إن الجيش تصرف في همجية بحيث داهم البيوت من دون اذن ودخل الغرف التي تواجد فيها النساء والاطفال. وطالب أحد السكان من الشرطيين الخروج من بيته إلا أنهم لم ينصاعوا. ويذكر أن صوتًا لاطلاق النار دوى سمع في المدينة وتبين أن حملة الشرطة كانت بمرافقة مروحية تابعة للشرطة.

ويذكر أن الشرطيين دخلوا الى حي صغير يدعى وادي ملحم يقع بمحاذاة جدار الفصل العنصري، في حوالي الساعة السابعة صباحًا.

واستيقظ السكان على أصوات الشرطيين واطلاق النار. وقال احد سكان الحي: "لقد أمروا الاطفال الدخول الى البيت تحت تهديد السلاح وأنا متأكد من انهم لا يقومون بهذه الفعلة في حال التفتيش عن أحد في الخضيرة."

وزعمت شرطة حرس الحدود أنها شاهدت ثلاثة اشخاص اخترقوا الجدار متجهين الى اسرائيل. وأن عددًا من الشرطيين ساعدهم في هذه المهمة؟

وعقّب النائب د. جمال زحالقة: "هذا خرق لحقوق المواطن الأساسية.. وعلى الشرطيين ان يحافظوا على القانون الذي يعملون به. وليس مقبولاً ان يتعاملوا مع البلدات العربية على انها مناطق متروكة"

.وأضاف د. زحالقة انه اتفق مع المواطنين هناك على تقديم شكوى ضد الشرطة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018